× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فيصل المقداد يحذر الأردن من “دفع الثمن”

نائب وزير خارجية النظام السوري، فيصل المقداد (سبوتنيك)

ع ع ع

حذر نائب وزير خارجية النظام السوري، فيصل المقداد، الأردن من دفع الثمن في حال ما وصفه بـ “ترعرع الإرهاب بين جناحيه”.

وقال المقداد في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية اليوم، الثلاثاء 11 نيسان، إن “الأردن بدأ يدفع هذا الثمن بشكل واضح وعلني”.

وأضاف المقداد أن “الأردن أسهم في إرسال الكثيرين من الإرهابيين إلى سوريا، واحتضنهم وسلحهم ودفع لهم الأموال التي تأتي من السعودية”.

وأشار نائب الوزير إلى أن عودة النظام الأردني إلى سياسة التصعيد مع سوريا لا تفاجئنا، في ظل وجود غرفة “الموك” التي “يشترك فيها ضباط من السعودية وقطر وفرنسا وبريطانيا وإسرائيل ودول أخرى”.

وكانت العلاقات بين النظامين السوري والأردني شابها الغموض خلال الفترة الماضية، وسط إشاعات عن زيارة مسؤولين أمنيين أردنيين إلى سوريا، من أجل التنسيق بينهما حول محاربة تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وكان المسؤولون الأردنيون عبّروا خلال الأعوام الستة الماضية عن مواقف متناقضة من النظام السوري، تراوحت بين الانتقاد والتعبير عن التقارب، فيما تركّز على محاولة إبعاد خطر “تنظيم الدولة الإسلامية” عن حدودها الشمالية.

تصريحات المقداد تأتي بعد أنباء تحدثت عن قرب انطلاق عمليات “أردنية- أمريكية- بريطانية” مشتركة، للقضاء على تنظيمات إرهابية تتحرك على الحدود الشمالية مع سوريا.

وأشارت صحيفة “الحياة، الأحد الماضي، إلى “دراسة جدية لتنفيذ عمليات عسكرية أردنية داخل الأراضي السورية، أو في منطقة الحدود، بعد رصد الأهداف”، مستبعدة أي “وجود عسكري أردني داخل سوريا، باستثناء دخول حذر لتنفيذ عمليات”.

المقداد اعتقد أن هناك سيناريو تم الإعداد له خلال زيارة ملك الأردن، عبد الله الثاني، لأمريكا ولقائه بالرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

مقالات متعلقة

  1. الأردن للأسد: لا يحقّ لك تقييم مواقفنا وأنت لا تسيطر على غالبية سوريا
  2. المقداد يتهم الأردن باستقبال «الإرهابيين» واللاجئون يتدفقون
  3. إعلام النظام يحذّر من "اجتياح" أردني وشيك جنوب سوريا (صور)
  4. فيصل المقداد: تشكيل هيئة الحكم الانتقالية يعتبر "انقلابًا"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة