× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

هاتف جديد من “سوني” يلتقط ما لا تراه العين

ع ع ع

طرحت شركة “سوني موبايل” هاتفها الجديد ” XZ Premium”، في أسواق الشرق الأوسط، في حفل أمام وسائل الإعلام في إمارة دبي اليوم، الثلاثاء 11 نيسان.

ونقل موقع “عالم التقنية” مجريات الحفل الذي جرى أمام أكثر من 180 صحفيًا، قبل قليل، وقال هيديوكي فورومي، نائب الرئيس التنفيذي للمبيعات والتسويق العالمي في الشركة، “نحن في سوني موبايل ملتزمون بابتكار منتجات وخدمات شخصية بشكل متكرر، تجعل التواصل بين الناس أكبر”.

“سوني” تسعى لتوسيع حدود التواصل من خلال التقنيات المتطورة، وفق فورومي، الذي أوضح أن الهاف الجديد “يتمتع بمواصفات عالية، كونه فائق التقنية”.

ولفت الرئيس التنفيذي للمبيعات إلى أن الهاتف “سيتوفر في أسواق منطقة الشرق الأوسط ، في نهاية أيار المقبل”.

ووفق ما رصدت عنب بلدي، فإن ” XZ Premium”، يتميز بنظام كاميرا “سوني موشن آي”، التي تصوّر بخاصية 960 إطارًا في الثانية.

وتعتبر الخاصية الأولى من نوعها على مستوى الهواتف، إذ يمكن إعادة تشغيل مقطع الفيديو ببطء شديد بعد تصويره، وأبطأ بأربع مرات مقارنة من خاصيات مشابهة في هواتف أخرى.

ويمكن لكاميرا الهاتف الجديد، التقاط الحركة التي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، وفق مواقع تقنية، بينما يحمل الهاتف شاشة “K HDR4″، ويوفر سرعة فائقة لتحميل الملفات.

كما يظهر الهاتف في صورة نشرت خلال الحفل، بتصميمٍ منحنٍ، ويأتي بذاكرة 64 غيغابايت، ومعالج بذاكرة 4 غيغابايت.

وكان الهاتف حصد أكثر من 30 جائزة، بما فيها أفضل هاتف ذكي أو جهاز اتصال محمول، خلال مؤتمر الهاتف المحمول العالم ” MWC 2017″، آذار الماضي.

وسيتوفر ” XZ Premium” في أسواق الإمارات العربية المتحدة، على أن يُباع بسعر يتراوح ما بين 2600 و2800 درهم إماراتي، وفق ما أعلنت الشركة في الحفل اليوم.

مقالات متعلقة

  1. "مايكروسوفت" تكشف عن "Xbox One X" بميزات "خيالية" (فيديو)
  2. الأمن اللبناني يوقف الناشط "فادي سوني" في عرسال
  3. لافتة في شوارع القاهرة: السيسي سادس الخلفاء الراشدين
  4. ماكرون يختبر "قوة" بوتين ويستعد لحوار حازم حول سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة