× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

حكومة النظام السوري تحدد سعر شراء كيلو القطن

قطاف القطن (تعبيرية)

قطاف القطن (تعبيرية)

ع ع ع

حددت اللجنة الاقتصادية برئاسة وزير المالية في حكومة النظام السوري، مأمون حمدان، سعر شراء القطن من الفلاحين بـ 300 ليرة للكيلو.

وقال رئيس مكتب الشؤون الزراعية في الاتحاد العام للفلاحين، محمد حمود الخليف، بحسب صحيفة “تشرين” الحكومية اليوم، الأربعاء 12 نيسان، إن كلفة إنتاج كيلو القطن الموسم الجاري تقدّر بـ 220 ليرة.

وأضاف الخليف أن هامش الربح قد يترواح بين 25 و30%، في إشارة إلى تغير التسعيرة في حال طرأ تعديل على أسعار المواد الداخلة في الإنتاج كالسماد والمحروقات.

وكانت سوريا احتلت المرتبة الثانية عالميًا في إنتاج القطن من حيث وحدة المساحة، كما احتلت المرتبة الثالثة آسيويًا في إنتاج القطن العضوي قبل الثورة، إلا أن الحرب لعبت دورًا كبيرًا في تراجع إنتاجه بسبب عزوف الفلاحين عن زرعه نتيجة ارتفاع تكاليفه.

وأدت الحرب إلى دق ناقوس الخطر بانعدام أهم المواد الأساسية في الكثير من الصناعات النسيجية والغذائية والطبية وغيرها.

وكان إنتاج سوريا من القطن قبل الحرب يصل لأكثر من مليون طن سنويًا، انخفض بشكل كبير وبنسبة تصل إلى 93% في السنوات الخمس الماضية، ولم تتعد قيمة الإنتاج 50 إلى 100 ألف طن في 2015.

الخليف أكد أن الإنتاج المحلي من القطن في حالة تراجع مستمر منذ خمس سنوات، إذ بلغت المساحة المزروعة بالقطن 175 ألف هكتار في عام 2011، لكنها لم تتجاوز 45 ألف هكتار في 2015، بينما تقدّرها خطة وزارة الزراعة لهذا الموسم بنحو 67.6 ألف هكتار.

وأوضح أن إنتاج سوريا المتوقع لهذا العام يبلغ نحو 267 ألف طن، مشيرًا إلى أن المسوّق من الأقطان انخفض من 639 ألف طن لعام 2011، إلى 1539 طنًا للعام الماضي، نتيجة تهريبه إلى خارج سوريا.

وكانت عنب بلدي نشرت تقريرًا في حزيران 2016 بعنوان “محصولا القطن والشوندر السكري ينقرضان في إدلب” يوضح تدهور زراعة هذين المحصولين، في المحافظة.

مقالات متعلقة

  1. حكومة النظام السوري تغري الفلاحين برفع سعر شراء القمح
  2. سوريا تفقد ذهبها الأبيض.. الإنتاج تراجع 96%
  3. قمح روسي إلى سوريا.. والحكومة ترفع سعر شرائه من الفلاحين
  4. سهل الغاب.. عودة "خجولة" لزراعة القطن

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة