× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فرنسا: يجب استثمار الضربة الأمريكية لدفع محادثات السلام

الرئيس الفرنسي، فرانسوا أولاند (إنترنت)

ع ع ع

دعا الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، اليوم الأربعاء 12 نيسان، الدول الأوروبية إلى استغلال الظروف التي خلقتها الضربة الأمريكية الأخيرة على سوريا، بهدف تحريك محادثات السلام.

وخلال مقابلة مع صحيفة “لو موند” الفرنسية، قال هولاند إنّ الولايات المتحدة “قصفت قاعدة جوية سورية بعد ورود معلومات استخباراتية حول هجوم بغاز الأعصاب ذي طبيعية تكتيكية وتمّ تنفيذه بطائرة”.

وكانت فرنسا أدانت الهجوم على مدينة خان شيخون الذي وقع بتاريخ 4 نيسان، وتسبب بوفاة نحو 85 مدنيًّا نتيجة إصابة أغلبهم بحالات اختناق إثر استنشاق غازات كيماوية.

ودعت فرنسا إلى فتح تحقيق في الهجوم لتحديد الغاز المستخدم فيه والجهة المسؤولة بشكل مباشر عنه.

كما اعتبر وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك أيرولت، أن الهجوم “الذي يعتقد أنّ قوات الحكومة السورية نفذته كان وسيلة اختبار للإدارة الأمريكية الجديدة”.

وعقب التحرّك الأمريكي، وتوجيهه ضربة لمطار “الشعيرات” العسكري في ريف حمص، أبدت فرنسا ارتياحها للأمر وقال مندوبها في مجلس الأمن، فرانسوا ديلاتر، إنّ قواعد اللعبة في سوريا تغيرت بعد الضربة الأمريكية.

وأشار ديلاتر إلى أنّ بلاده تؤيّد بقوة موقف واشنطن، وتشدد على ضرورة “رحيل نظام بشار الأسد من أجل إحلال السلام في سوريا”.

ومن المفترض أن تعقد جولة جديدة من محادثات “جنيف” للحل السلمي في سوريا نهاية الشهر الجاري، إلا أنّه لم يتم حتى الآن الإعلان عن شيء في هذا الخصوص، في ظل التوتر الروسي الأمريكي وبقاء احتمالات توجيه ضربة عسكرية أمريكية جديدة للنظام السوري مفتوحة.

مقالات متعلقة

  1. انقسامٌ إسرائيلي حول استقبال اللاجئين.. والعرب يرفضون الضربة الأمريكية
  2. "التايمز": الأسد يواجه سيناريو العيش تحت الأرض
  3. مغردون يناقشون الضربة الأمريكية تحت وسم "الحرب العالمية الثالثة"
  4. سيناتور أمريكي للأسد: انتظر ما سيفعله ترامب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة