× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

هجوم “خاطف” للمعارضة شرق حماة

"قوات النخبة" في "هيئة تحرير الشام" - نيسان 2017 (يوتيوب)

"قوات النخبة" في "هيئة تحرير الشام" - نيسان 2017 (يوتيوب)

ع ع ع

دمّرت فصائل المعارضة حواجز عسكرية سيطرت عليها في منطقتي المزيرعة ودلاك، في ريف مدينة السلمية الغربي فجر اليوم، الاثنين 17 نيسان.

وشنت الفصائل هجومًا “انغماسيًا” في وقت متأخر مساء أمس، ضد نقاط تتمركز فيها قوات الأسد في المنطقة.

وكالة “إباء” التابعة لـ”هيئة تحرير الشام”، أعلنت قبل قليل، تدمير ستة حواجز وقتل عشرات المقاتلين من النظام، إضافة إلى “اغتنام القوات آليات وأسلحة وذخائر متنوعة”.

لم ينجح المقاتلون بتثبيت نقاط سيطرتهم، ما دعاهم إلى تدمير الحواجز والانسحاب منها إلى نقاط سيطرتهم في المنطقة.

بدورها أكدت “غرفة عمليات ريف حمص الشمالي”، العاملة في المنطقة، السيطرة على الحواجز.

الصفحات الموالية للنظام السوري أكّدت إصابة سبعة عناصر من قوات الأسد غرب سلمية، بعد صد الهجوم الذي شنه ما تصفهم الرواية الرسمية بـ “الإرهابيين” في المنطقة.

لكنها أردفت أن قوات “الدفاع الشعبي” استعادت نقطتين كانت قد انسحبت منها “المجموعات المسلحة” ليلًا، باتجاه قرية خنيفس.

وتعرف المنطقة بأهميتها كون تصل مناطق ريف حماة الشرقي، بمناطق سيطرة المعارضة في ريف حمص الشمالي.

هجوم المعارضة في المنطقة ليس الأول من نوعه، إذ نفذت خلال السنوات الماضية هجمات مشابهة متكررة، معتمدةً أسلوب الكر والفر، من خلال تقدمها ثم الانسحاب الفوري.

خريطة تظهر توزع السيطرة غرب السلمية - 17 نيسان 2017 (خرائط غوغل المعدلة)

خريطة تظهر توزع السيطرة غرب السلمية – 17 نيسان 2017 (خرائط غوغل المعدلة)

مقالات متعلقة

  1. ثلاث غرف عمليات "تشعل" ريف حماة الشمالي
  2. روسيا تعلن نشر نقاط تفتيش شمال حمص (فيديو)
  3. تركيا تثبت نقاط مراقبة في ثلاث مناطق شمالي حماة
  4. "جيش العزة" يعلن مقتل العقيد مهدي مبارك قائد مدفعية محردة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة