× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قتلى من “الحر” و”جيش خالد” بتسلل للأخير غرب درعا

عناصر من الجيش الحر في ريف درعا الغربي - (انترنت)

عناصر من الجيش الحر في ريف درعا الغربي - (انترنت)

ع ع ع

شن “جيش خالد بن الوليد”، المتهم بمبايعة تنظيم “الدولة الإسلامية”، هجومًا على مساكن جلّين الخاضعة لسيطرة “الجيش الحر” غرب درعا، ما أدى إلى وقوع قتلى من الطرفين.

وأفاد مصدر في ريف درعا الغربي اليوم، الاثنين 17 نيسان، أن “الجيش” تسلل إلى مساكن جلّين الخاضعة لسيطرة فصائل “الجيش الحر”، بهدف زراعة عبوات ناسفة في المنطقة.

وأوضح المصدر لعنب بلدي أنه “حصل اشتباك وتبادل لإطلاق النار استمر لأكثر من ثلاث ساعات، مع قصف من الطرفين، تصدت فصائل الحر من خلاله للهجوم، وقتلت ثلاثة عناصر من جيش خالد، وسحبت جثة أحدهم”.

إلا أن “جيش خالد” أعلن مقتل 25 عنصرًا “ممن يصفهم بـ “المرتدين”، وإصابة 27 آخرين خلال الهجوم.

وتأكيدًا لما أفاده المصدر، أعلن فصيل “جيش الثورة” العامل في المنطقة في بيان له حصلت عنب بلدي على نسخة منه، أنه “بالاشتراك مع الفصائل المرابطة في مساكن جلين، تم التصدي لكلاب أهل النار”.

وأشار إلى أن “الفصائل أوقعت قتلى لجيش خالد”، نافيًا “أي خبر لتقدم أو سيطرة لداعش على أي نقطة”.

 

وسيطر “جيش خالد” بشكل كامل على بلدة جلّين في 25 شباط الماضي، وبات على أبواب مساكن جلين من المحور الشرقي.

وتخضع معظم بلدات حوض اليرموك لسيطرة الفصيل المتهم بمبايعه تنظيم “الدولة”، بعد أن شنّ هجومًا مباغتًا في شباط الماضي، انتزع من خلاله تلالًا وبلدات جديدة من المعارضة، أبرزها سحم الجولان وتسيل وتل الجموع.

ويتمركز مقاتلو الفصيل في مناطق حوض اليرموك، وقرية جملة وعابدين الحدوديتين مع الجولان المحتل، إضافة لمنطقة القصير وكويا على الحدود مع الأردن.

كما يطبق حصارًا من ثلاث جهات، على بلدة حيط الحدودية مع الأردن في ريف درعا الغربي، الخاضعة لسيطرة المعارضة، وفشل في وقت سابق باقتحامها.

مقالات متعلقة

  1. "جيش خالد" ينتزع مناطق جديدة من "الجيش الحر" غرب درعا
  2. "الجيش الحر" يشن هجومًا لاستعادة المناطق التي خسرها غرب درعا
  3. "الجيش الحر" يُعلن عن "مناطق عسكرية" غرب درعا
  4. جهة حقوقية: 110 قتلى للمعارضة غرب درعا و"جيش خالد" ينشر صورًا لبعضهم

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة