× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

حافلات “التهجير” تعود أدراجها فارغةً من الزبداني

أرشيفية- دمار كبير في مدينة الزبداني (ناشطون)

أرشيفية- دمار كبير في مدينة الزبداني (ناشطون)

ع ع ع

غادرت أربع حافلات مدينة الزبداني ظهر اليوم، الاثنين 17 نيسان، دون أن تقلّ نحو 300 شخص كان يفترض نقلهم إلى الشمال السوري.

وكانت الحافلات دخلت المدينة أمس الأحد، في ظل تكهنات بأن تبدأ عملية تفريغها من آخر القاطنين بها في الساعات المقبلة، مقابل إخراج نحو 3700 شخص من كفريا والفوعة.

لكن ووفق ما أوضح عامر برهان، الناشط الحقوقي في المدينة، عبر صفحته الشخصية في “فيس بوك”، فإن الحافلات غادرت قبل قليل فارغة، لتغلق قوات الأسد مدخل الزبداني بساتر ترابي.

وكان عمر محمد، الناشط من الزبداني، أوضح لعنب بلدي أن الزبداني تحتوي نحو 300 شخص، معظمهم مقاتلون داخل المدينة، وآخرون في “الجبل الشرقي” القريب منها.

وتوصل ممثلون عن “جيش الفتح” وطهران في الدوحة إلى اتفاق نهاية آذار الماضي، وصفه ناشطون بأنه “تهجير ديمغرافي” بحت، يقضي بتفريغ كفريا والفوعة بالكامل، وخروج جميع مقاتلي المعارضة من الزبداني ومضايا وبلودان، إلى جانب من يريد من الأهالي.

ودخل الاتفاق حيز التنفيذ، الخميس 13 نيسان، إذ خرج نحو ثلاثة آلاف شخص من بلدة مضايا، مقابل حوالي خمسة آلاف شخص من كفريا والفوعة.

مقالات متعلقة

  1. الحافلات في الزبداني تمهيدًا لمرحلة جديدة من اتفاق "التهجير الديمغرافي"
  2. تأجيل عبور أهالي الزبداني إلى الراشدين غرب حلب
  3. إخلاء الزبداني بالكامل مقابل دفعة جديدة من كفريا والفوعة
  4. مدير المشفى الميداني في الزبداني يوجه نداء استغاثة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة