× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بعد “القصير”.. “جيش خالد” يأمر بإخلاء “جلين” غرب درعا

مقاتل من "جيش خالد بن الوليد" على أطراف مساكن جلين في ريف درعا الغربي (تلغرام)

مقاتل من "جيش خالد بن الوليد" على أطراف مساكن جلين في ريف درعا الغربي (تلغرام)

ع ع ع

علمت عنب بلدي من مصادر أهلية أن “جيش خالد بن الوليد”، المتهم من قبل فصائل المعارضة بارتباطه بتنظيم “الدولة الإسلامية”، طالب أهالي بلدة جلين في ريف درعا الغربي بإخلائها بالكامل.

وأوضحت المصادر أن قرار الإخلاء الذي صدر عن الفصيل الجهادي اليوم، الاثنين 24 نيسان، جاء دون إبداء أسباب ودون إطلاع الأهالي على المدة الزمنية له، واكتفى بوصف البلدة أنها “عسكرية”.

ويقطن في جلّين، قبيل دخول “جيش خالد” إليها في 25 شباط الفائت، بضعة آلاف من المدنيين، وتقع على الأطراف الشرقية لحوض اليرموك في ريف درعا الغربي.

وتشكل البلدة إحدى زوايا حصار بلدة حيط الخاضعة للمعارضة، وهي كذلك خط تماس مباشر مع منطقة “مساكن جلين” الخاضعة أيضًا للمعارضة، ما يرجح فرضية وجود عمل عسكري على إحدى هاتين المنطقتين أو كلتيهما معًا.

“فرقة أحرار نوى” التابعة للمعارضة، كانت أعلنت بلدات: عدوان، تسيل، المزيرعة، الخاضعة لـ “جيش خالد”، مناطق “عسكرية”، مطالبة المدنيين بالابتعاد عن مقار ومواقع الفصيل.

وكان الفصيل الجهادي اتخذ إجراءً مماثلًا في بلدة “القصير” الحدودية مع الأردن والمحاذية لبلدة حيط من الجهة الغربية، وأعلنها “منطقة عسكرية” في الرابع من نيسان الجاري، وماتزال حتى ساعة إعداد الخبر خالية من سكانها.

مقالات متعلقة

  1. "جيش خالد" ينتزع مناطق جديدة من "الجيش الحر" غرب درعا
  2. فصائل المعارضة تصدّ هجومًا لـ"جيش خالد" على حيط غرب درعا
  3. "الجيش الحر" يشن هجومًا لاستعادة المناطق التي خسرها غرب درعا
  4. قتلى من "الحر" و"جيش خالد" بتسلل للأخير غرب درعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة