× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مناصرو “PYD” في سوريا يتظاهرون احتجاجًا على الضربات التركية

ع ع ع

وزعت المجالس المحلية وقوات “أسايش”، الذراع الأمنية لـ “الوحدات الكردية”، منشورات دعت الأهالي في مناطق سيطرة “حزب الاتحاد الديمقراطي” الكردي (PYD) للتظاهر ضد تركيا.

وقصفت مقاتلات تركية مواقع لحزب “العمال” الكردستاني (PKK)، في العراق وسوريا، ما خلف عشرات القتلى من عناصر الحزب، و”وحدات حماية الشعب”الكردية، كما قتل آخرون من “بيشمركة”.

وحصلت عنب بلدي على نسخة من المنشورات اليوم، الثلاثاء 25 نيسان، ودعت للتظاهر تحت شعار “الاحتلال التركي”.

وتضمنت المنشورات، التي وزعت في تل أبيض، “تحت هذا الشعار واستنكارًا لضربات العدوان التركي، لأراضي شمال سوريا، وتنديدًا للصمت الودلي حيال الهجمات، ندعو شعبنا في تل أبيض إلى مظاهرة أمام دوار القفص في الساعة الرابعة من عصر اليوم الثلاثاء”.

كما دعت “نرجو إغلاق كافة المحال التجارية، والانضمام للمظاهرة”.

مراسل عنب بلدي في الجزيرة، أكد خروج العشرات في كل من عفرين وتل أبيض وقرى وبلدات ريف القامشلي.

واستهدفت الضربات فجر اليوم، كلًا من جبل سنجار شمال العراق، وجبل قره تشوك شمال شرق سوريا، وطالت أربع قرىً وبلدات تتبع لمدينة المالكية في ريف الحسكة.

مدينة القامشلي الأقرب لمناطق القصف، لم تشهد حراكًا ملحوظًا، إذ أكد المراسل أن “بعض المحال التجارية فتحت أبوابها، بينما توجه البعض إلى مناطق القصف بعد أن عمّ الغضب في المدينة”.

ولم تُوزع المناشير في القامشلي والمدن المجاورة، وفق المراسل، إلا أن بعض الأهالي تظاهروا ضد الضربات.

وتعتبر أنقرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، التي تنضوي تحتها وحدات “حماية الشعب” الكردية، امتدادًا فكريًا وعملياتيًا لحزب “العمال الكردستاني” في تركيا، وتطالب التحالف الدولي بإيقاف الدعم العسكري لها.

وتصنّف “العمال” الكردستاني بأنه “حزب إرهابي محظور”، وتتهمه بتنفيذ عشرات التفجيرات و”الأعمال الإرهابية” على أراضيها.

وعقب الغارات أصدرت القيادة العامة لـ “الوحدات”، بيانًا ذكرت فيها أن “الهجوم التركي لن يثني من عزيمتنا في محاربة الإرهاب”.

وأوضحت أن الغارات “استهدفت أربع قرىً في المالكية، ما تسبب باستشهاد وجرح مقاتلين”.

تقول رئاسة الأركان التركية إن القصف جاء بعد الحصول على “معلومات استخباراتية”، و”لردع تهريب الأسلحة والذخائر المستخدمة في تنفيذ هجمات داخل الأراضي التركية”.

وتعيش تركيا توترًا أمنيًا في ظل الاضطرابات الداخلية، وقتال حزب “العمال” الكردستاني، الذي يتبنى تفجيراتٍ متكررة جنوب وشرق البلاد، آخرها مقتل جندي تركي اليوم.

منشورات وزعتها "الوحدات" الكردية في تل أبيض - 25 نيسان 2017 (عنب بلدي)

منشورات وزعتها “الوحدات” الكردية في تل أبيض – 25 نيسان 2017 (عنب بلدي)

مقالات متعلقة

  1. الجعفري: نحن وروسيا وأمريكا ندعم حزب PYD الكردي
  2. الجيش التركي يستهدف مقاتلين أكرادًا في سوريا
  3. الحركة الحزبية الكردية في سوريا
  4. هل مارست الوحدات الكردية تطهيرًا عرقيًا شمال شرق سوريا؟

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة