× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فصيل معارض ينسحب أمام قوات الأسد شرق دمشق

من عمليات قوات الأسد في ريف دمشق الشرقي- الثلاثاء 25 نيسان (يوتيوب)

من عمليات قوات الأسد في ريف دمشق الشرقي- الثلاثاء 25 نيسان (يوتيوب)

ع ع ع

انسحب فصيل من “الجيش الحر”، من مواقع في ريف دمشق الشرقي، لتسيطر عليها قوات الأسد والميلشيات الرديفة، مساء أمس، الثلاثاء 25 نيسان.

وقال مصدر في “الجيش الحر”، رفض ذكر اسمه، أن فصيل “جيش أسود الشرقية” انسحب من المحورين الشرقي والجنوبي لمحطة “تشرين الحرارية” في ريف دمشق الشرقي.

وأوضح المصدر لعنب بلدي أن الانسحاب جاء بعد اشتباكات طفيفة مع قوات الأسد، استمرت ساعات معدودة، لتغدو المحطة “مؤمنة” بشكل كامل لصالح النظام السوري.

حساب “الإعلام الحربي” المقرب من قوات الأسد، أكد تقدم قوات الأسد في محيط المحطة الحرارية، مشيرًا إلى أن المساحة الجديدة التي سيطرت عليها تتجاوز 20 كيلومترًا عمق ستة كيلومترات.

لكن “أسود الشرقية” لم يصدر أي بيان يوضح تفاصيل الانسحاب.

وكان سعد الحاج، مدير المكتب الإعلامي للفصيل، قال لعنب بلدي أمس إن “عصابات الأسد تحاول اقتحام مناطق سيطرة جيش أسود الشرقية في ريف السويداء الشرقي”، مستغلة معركة أسود الشرقية مع تنظيم “الدولة” في منطقة أبو الشامات.

في المقابل، حققت فصائل “الجيش الحر” تقدمًا جديدًا أمس، على حساب تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية، لتغدو على مسافة 20 كيلومترًا لفكّ الحصار عن القلمون الشرقي.

وأطلقت فصائل “الجيش الحر” في آذار الماضي، معركة “سرجنا الجياد لتطهير الحماد”، وحددت أهدافها بفتح الطريق إلى منطقة القلمون الشرقي المحاصر من قبل قوات الأسد وتنظيم “الدولة”.

مقالات متعلقة

  1. مصدر: قوات الأسد تحاول التقدم على حساب "الحر" شرق السويداء
  2. النظام يُعلن السيطرة على "تل دكوة" شرق دمشق والمعارضة تنفي
  3. قوات الأسد تقترب من المحطة الحرارية شرق حلب
  4. النظام يتقدم على حساب "الحر" في السويداء ويرفع أعلام روسيا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة