× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

موسكو تعلن استعدادها التعاون مع واشنطن بشأن سوريا

وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف (انترنت)

ع ع ع

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن موسكو مستعدة تمامًا للتعاون مع واشنطن بشأن الملف السوري.

وقال لافروف، خلال لقائه نظيره الأردني، أيمن الصفدي، في موسكو اليوم، السبت 29 نيسان، إنه “لابد من توحيد الجهود بين روسيا والتحالف الدولي، من أجل مكافحة الإرهاب في سوريا”.

وأضاف لافروف أن “(العاهل الأردني) الملك عبد الله الثاني يقول إن المفتاح الأساسي لجهد دولي فعّال في سوريا هو التعاون بين روسيا والولايات المتحدة، وأؤكد أننا على استعداد تام لذلك، ونتوقع موقفًا مماثلًا من واشنطن”.

وكانت العلاقات الأمريكية الروسية بشأن الملف السوري شهدت توترًا، عقب القصف الأمريكي على قاعدة الشعيرات الجوية في حمص بسوريا، في 7 نيسان، ردًا على قصف النظام السوري مدينة خان شيخون في إدلب بالكيماوي.

تصريح لافروف تزامن مع أنباء تحدثت عن عرض أمريكي تقدمت به إلى موسكو بالبحث عن بديل لرئيس النظام السوري، بشار الأسد، وأن الغرب لن يكون لديه مشكلة في التعامل مع شخص آخر.

وذكرت صحيفة “الحياة” اللندنية اليوم، أن روسيا عقب العرض الأمريكي بدأت بسؤال محاوريها أكثر من مرة عن الأسماء البديلة المحتملة، لكنها تخشى من أن رحيل الأسد “سيتسبب في إطلاق مرحلة فوضى تستفيد منها الجماعات الإرهابية”.

ونقلت “الحياة” عن ديبلوماسي روسي قوله إن “كل الأفكار التي باتت مطروحة للنقاش لم تقنع موسكو حتى الآن، وإن الحديث ما زال يراوح عن دور شخص ومصيره، ويتم تجاهل التداعيات المحتملة لخطوة متسرعة في هذا الاتجاه”.

وطالب وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالاختيار بين الأسد وإيران وحزب الله من جهة، وبين واشنطن من جهة أخرى، قبل زيارته إلى موسكو في 11 نيسان الجاري.

مقالات متعلقة

  1. روسيا تعترف بطلب التعاون الأمريكي بشأن الخطة السورية
  2. لقاء الحلفاء في موسكو لبحث الملف السوري السبت المقبل
  3. مشروع قرار روسي لمجلس الأمن بشأن "كيماوي دوما"
  4. السياسة الأمريكية "لغز" بالنسبة إلى موسكو

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة