× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تحديث إصلاح احمرار الشاشة يصل مستخدمي “غالكسي إس 8”

ع ع ع

بدأ تحديث إصلاح مشكلة احمرار الشاشة يصل مستخدمي هاتف “غالكسي إس 8” الجديد، بعد حوالي عشرة أيام من ظهور المشكلة بين عددٍ من المستخدمين في كوريا.

وظهرت المشكلة في بعض الهواتف التي وصلت لأصحابها بعد طلبها مسبقًا، وتمثلت باحمرار واضح في الشاشة، والذي لم يختفِ عند تعديل إعدادات الألوان وتوازنها في الهاتف.

“سامسونج” بثت تحديثها الجديد مساء أمس، الجمعة 28 نيسان، رغم أنها أصرّت على سلامة الهاتف من أي مشاكل “اعتيادية”، وفق ما ترجمت عنب بلدي عن موقع “sammobile” التقني.

الشركة الكورية الجنوبية طرحت التحديث الذي يُمكّن المستخدمين من تخصيص خيارات الشاشة لتظهر كما يريدون، من خلال تعديلات افتراضية ضمن خيارات جديدة.

تأسست “سامسونج” في كوريا الجنوبية عام 1938، وتختص بصناعة الإلكترونيات ولها مكاتب في 58 دولة، منها دول عربية مثل سوريا.

كما طرحت رسميًا هاتفها في الأسواق، 21  نيسان الجاري، على أن يصل سعره إلى 910 يورو.

لايقدم  التحدث أي خيارات افتراضية لتعديل الشاشة، إلا أنه يجلب خيارات تعديل ألوان العرض، مع خيار إضافي للشاشة الجانبية “Screen Edge Color Balance”، يُمكّن المستخدمين من التحكم باللون الجانبي، ما يسمح بتوازن لون شاشة الحافة مع اللون الكلي.

وبدأت التحديثات بالوصول للمستخدمين في كوريا وأوروبا، بينما وصل اليوم لبعض المستخدمين في الشرق الأوسط ودول الخليج، ويحمل حزمة إصلاحات وتحسينات، كما يأتي بحجم 426 ميغابايت.

وتعرضت الشركة لخسائر وصلت إلى مليارات الدولارات، عقب انفجار عشرات الأجهزة من نوع “غالاكسي نوت 7″، وعزت سبب الخلل إلى البطاريات.

بينما اعتبر تقنيون أن الهاتف الجديد بداية لإعادة بناء مصداقية الشركة، التي انخفضت عقب مشاكل “نوت 7”.

صورة تظهر خيارات تعديل ألوان الشاشة الجديدة من "سامسونج" (مواقع تقنية)

صورة تظهر خيارات تعديل ألوان الشاشة الجديدة من “سامسونج” (مواقع تقنية)

مقالات متعلقة

  1. شكاوى من احمرار شاشة "غالاكسي إس 8" الجديد
  2. "سامسونج" تحل مشكلة احمرار شاشة "غالكسي إس 8"
  3. سامسونج: الطلب على "جالاكسي إس 8" فاق "إس 7"
  4. مشاكل في شحن "غالاكسي إس 8" لاسلكيًا (فيديو)

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة