× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مصور روسي يوثق الدمار في “سوريا الأسد” (صور)

إحدى صور المصور الروسي سيرغي بونوماريف - (فيس بوك)

إحدى صور المصور الروسي سيرغي بونوماريف - (فيس بوك)

ع ع ع

افتتح المصور الروسي سيرغي بونوماريف معرض صوره الخاصة بعنوان “عدسة على سوريا” في متحف الحرب الامبراطوري بالعاصمة البريطانية لندن.

وبحسب ما رصدت عنب بلدي عبر صفحة المصور في “فيس بوك”، فإن سيرغي التقط الصور في سوريا بين عامي 2013 و2014، ليوثق الدمار الذي لحق فيها نتيجة العمليات العسكرية.

وقد افتتح معرضه في 26 نيسان الماضي ولا تزال فعالياته مستمرة حتى الآن.

“سوريا الأسد” قسم خاص ضمن المعرض عرض فيه بونومارف صورًا لـ “أصعب حالات المعاناة”، إلا أن ما أثار “صدمة” الزوار، بحسب الموقع، هو صورة لأبنية مدمرة في مدينة حمص عُلّق عليها لافتة لبشار الأسد بعد فترة قصيرة من سيطرة قوات النظام السوري على المدينة.

كما عرض بونوماريف صورًا من حي الخالدية في حمص أثناء خروج عائلة أبو هشام عبد الكريم من الحي وتحميل أمتعتهم في سيارة أجرة بصورة “فنية” تحوي ألوان زاهية وسط الدمار.

ومن زاوية أخرى، تطرق المصور الروسي إلى هجرة السوريين إلى أوروبا عبر البحر “بحثًا عن حياة أفضل”.

ووصف نفسه أنه شاهدٌ على الحرب السورية التي أودت بحياة ما يزيد عن 400 ألف مدني، وتهجير خمسة ملايين آخرين.

وقال بونوماريف لـ “سي إن إن” الأمريكية، “أستخدم دائمًا الضوء والألوان والتشابيه، لكن لا أتدخل بوقوع الأحداث الحقيقية، فالحقيقة ستعطيك مفاجآت أكثر”.

وأضاف أنه ينتظر طويلًا ويتخفى قدر المستطاع حتى حدوث “اللحظة المثلى” ليلتقط صوره.

ويُعتبر سيرغي بونوماريف من المصورين القلائل الذين استطاعوا الدخول إلى مناطق خاضعة لسيطرة النظام السوري، الأمر الذي اعتبره بونوماريف “فرصة للحصول على شيء مميز”.

مقالات متعلقة

  1. مصوّرون سوريون نالوا جوائز عالمية لتغطياتهم في سوريا
  2. سوريا الأسد من الداخل
  3. بشار الأسد وزوجته يعلقان على صورة عمران
  4. حافظ بشار الأسد يدمر نتائج سوريا في أولمبياد الرياضيات

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة