× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“شباب السنة” يحذر التجار من دفع ضريبة الحواجز في درعا

قوات شباب السنة في درعا (انترنت)

قوات شباب السنة في درعا (انترنت)

ع ع ع

حذر فصيل “شباب السنة” التابع لـ”الجيش الحر” في درعا المدنيين والتجار من التعامل مع حواجز النظام ودفع ضرائب جمركية لها.

وأعلن الفصيل في بيان له أمس، الثلاثاء 2 أيار، خربة غزالة (الخاضعة لسيطرة النظام السوري) والحاجز الجنوبي منها، منطقة عسكرية بالكامل.

وحذر الفصيل المدنيين والتجار من الاقتراب من المنطقة أو المعبر، أو التعامل مع النظام ودفع مبالغ مالية له.

ويأتي ذلك بعد بدء حواجز النظام فرض ضريبة على المواد الغذائية والأساسية التي تدخل إلى مناطق المعارضة في درعا عبر معبري داعل وخربة غزالة.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة، قالوا إنها لإيصال جباية أموال على حاجز خربة غزالة، احتوى على ختم دائري شبيه بالأختام الرسمية.

الفصيل اعتبر أن الضريبة ستضر بالمصلحة العامة للأهالي الموجودين في مناطق المعارضة، وستؤدي إلى رفع أسعار البضائع والمواد الغذائية.

كما اعتبر أن دفع الأموال لحواجز النظام خيانة لـ”دماء الشهداء”، معلنًا أنه سيضرب النظام “بيد من حديد”، “وأي جماعة أو أشخاص يثبت تورطهم ومباركتهم للعمل الدنيء، ولن نسمح لهم بتمرير هذه المخطط القذر على أرض حوران”.

ولاقى القرار غضبًا من قبل أهالي المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة والنظام، كونه سيؤدي إلى رفع الأسعار في المنطقتين.

وبدأ تجار اللحوم في درعا المحطة الخاضعة لسيطرة النظام السوري إضرابًا عن العمل، احتجاجًا على الضريبة الجمركية التي فرضتها حواجز النظام على المواد الخارجة من مناطق المعارضة.

وكان مصدر في درعا المحطة قال في وقت سابق لعنب بلدي إن المنطقة تشهد فقدانًا للعديد من المواد الغذائية واللحوم كونها تعتمد على المناطق الخاضعة للمعارضة في توريدها.

ويعتبر “شباب السنة” من أكبر الفصائل في درعا، وتأسس عام 2013، تحت اسم “لواء شباب السنة”، ويتلقى دعمه من غرفة تنسيق الدعم المشتركة “موك”.

مقالات متعلقة

  1. المعارضة تهدّد بإغلاق معابر درعا إلى مناطق النظام
  2. معبر خربة غزالة.. رسومٌ تنعكس اقتصاديًا على حوران ودمشق
  3. مصادر أهلية: المعارضة تفرض جمارك مماثلة للنظام شمال درعا
  4. ناشطو درعا يتحدثون عن "انقلاب" في فصيل "شباب السنة"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة