× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

صفقة تاريخية قد تنقل “الطفل المعجزة” إلى ريال مدريد

اللاعب الفرنسي كيليان مبابي (إنترنت)

اللاعب الفرنسي كيليان مبابي (إنترنت)

ع ع ع

كشفت صحيفة “ماركا” الإسبانية عن موافقة مهاجم موناكو الفرنسي كيليان مبابي إلى ريال مدريد.

وفي صفحتها الرئيسية اليوم، نشرت “ماركا” صورة لمبابي، وعنونتها “يريد القدوم إلى الريال”، وعلقّت تحتها “لاعب موناكو قال نعم للميرنغي”.

وكانت إشاعات كثيرة دارت حول وجهة مبابي، النجم الصاعد الذي يلقب بـ “الطفل المعجزة”، إلى أحد أندية أوروبا الكبرى، أبرزها باريس سان جرمان ومانشستر يونايتد.

وأكدت الصحيفة “يريد (مبابي) اللعب للنادي الأبيض، وهذه هي الرسالة التي وصلت إلى ممثلي النادي، الذين كانوا أيضًا على اتصال بعائلته للحديث عن الانتقال”.

وقدّرت الصفقة بأنها قد تتجاوز 100 مليون يورو، ما يجعلها من أكبر الصفقات عبر التاريخ، بعد صفقة بول بوغبا إلى مانشستر يونايتد، بنحو 105 مليون يورو.

وتوجد أسباب ترجّح انتقال مبابي (19 عامًا) إلى النادي الملكي، أبرزها وجود المدرب زين الدين زيدان، وهو مواطنه ونجم المنتخب الفرنسي.

وكان زيدان اعترف بأن ناديه كان على وشك التعاقد مع الموهبة الفرنسية الصاعدة، في آذار الماضي، معتبرًا أن “الكل أصبح يعرف من هو كيليان مبابي الآن. الأمر يتعلق بلاعب ممتاز أظهر أشياء كثيرة رغم حداثة سنه، والحقيقة أنه كان على وشك الانضمام لريال مدريد في وقت ما، لكنه قرر في النهاية التوقيع لموناكو”.

وسجل الشاب 24 هدفًا هذا الموسم في جميع المسابقات، بينها خمسة في أربع مباريات خاضها في الأدوار الإقصائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا، البطولة التي انتقل فيها موناكو إلى نصف النهائي ويواجه جوفنتوس ذهابًا وإيابًا.

ويمتد عقد اللاعب مع موناكو حتى حزيران 2019، ومن المتوقع أن يقود فريقه إلى الظفر بلقب الدوري بعد غياب طال 17 عامًا.

مقالات متعلقة

  1. صفقة تاريخية قد تغري مبابي للانضمام لريال مدريد
  2. أبرز عشر صفقات في سوق الانتقالات الصيفية
  3. فابينيو من موناكو إلى ليفربول مقابل 50 مليون يورو
  4. يوفنتوس وموناكو.. الطفل يواجه العجوز

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة