× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

خروقات “تخفيف التوتر” تستمر لليوم الثالث

أرشيفية- معدات عسكرية للمعارضة في ريف حماة الشمالي (عنب بلدي)

معدات عسكرية للمعارضة في ريف حماة الشمالي (عنب بلدي)

ع ع ع

استمر خرق ما يسمى اتفاقية “تخفيف التوتر” لليوم الثالث على التوالي، وشهدت مدن في ريف حماة وحمص قصفًا مدفعيًا صباح اليوم الثلاثاء، 9 أيار.

ودخل اتفاق مناطق “تخفيف التوتر” حيز التنفيذ مساء الجمعة الماضية، بعد توقيع مذكرة من الدول الضامنة لاتفاق أستانة.

وكان وزير الخارجية السوري، وليد المعلّم، قال أمس الاثنين، 8 أيار، إن حكومته ملتزمة بخطة روسيا لإقامة مناطق “تخفيف التوتر” في حال التزمت المعارضة.

وأفادت مصادر عنب بلدي أن راجمات صواريخ استهدفت محيط بلدة اللطامنة، وقرية الزكاة، وكفرزيتا في ريف حماة الشمالي.

وأشارت المصادر إلى وقوع جرحى جراء القصف المدفعي التي تعرضت له هذه المناطق.

كما تعرضت أمس بلدات تابعة لمنطقة الحولة في ريف حمص الشمالي لغارات جوية، وفق شبكة شام الإخبارية.

وشمل اتفاق مناطق “تخفيف التوتر”، كلًا من مدينة إدلب وأجزاء من مدن حلب، وحماة، وحمص، ودرعا، والغوطة الشرقية.

مقالات متعلقة

  1. النظام يُعرّف معنى "تخفيف التوتر" على طريقته في حماة
  2. روسيا: مناطق "تخفيف التوتر" مستقرة رغم الهجمات
  3. وفد تركي يستطلع مناطق في ريف حماة الشمالي
  4. قوات الأسد تخرق "تخفيف التوتر" جنوب حماة بصواريخ فراغية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة