× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

معاونة وزيرة الصحة “تهرب” بعد إعفائها بمرسوم من الأسد

معاونة وزيرة الصحة المعفية من منصبها، هدى السيد (حساب السيد في فيس بوك)

معاونة وزيرة الصحة المعفية من منصبها، هدى السيد (حساب السيد في فيس بوك)

ع ع ع

هربت معاونة وزير الصحة، هدى السيد، من سوريا بعد أقل من شهر على إعفائها من منصبها، بموجب مرسوم صدر عن رئيس النظام السوري.

وأعفيت السيد، الاثنين 10 نيسان الماضي، بعد أن أثارت جدلًا واسعًا، بخصوص ملف الدواء، فتعرضت لانتقادات كبيرة حول مسألة رفع أسعار أصنافه إلى أرقام وصل بعضها إلى 600%.

صفحات موالية للنظام استهجنت السماح للمعاونة المعفية بالخروج من سوريا، في ظل اتهامات بالفساد طالتها حينما كانت على رأس عملها ضمن الوزارة.

مدير صفحة “شبكة دمشق الإخبارية”، عمار إسماعيل، عنون خبره اليوم “هروب مسؤول رفيع من حكومة خميس”، متحدثًا عن السيد، “التي خربت القطاع الصحي الدوائي”.

وقال إسماعيل عبر حسابه في “فيسبوك” إن السيد “وضعت صورًا لطيارتها المتوجهة لدولة معادية وأعلنت هروبها”.

عنب بلدي رصدت في حساب السيد، صورة نشرتها في 1 أيار الجاري، وفي الردود على التعليقات كتبت المسؤولة المُقالة “سكرت فصل من حياتي ورايحة على فصل جديد”.

وتساءل مدير الصفحة الموالية، وكثيرون من المؤيدين للنظام السوري، “كيف هربت قبل أن توقع على محاضر الاستلام والتسليم، وفي ظل تقارير تفتيشية مقفلة بأمر الحلقي رئيس الحكومة السابق؟”.

وتحدث البعض عن “اختلاس” عشرات الملايين من الدولارات، كانت ضمن الملفات المفتوحة.

وتساءل إسماعيل “كيف سنعرف من أعطى موافقة السفر الخارجي لهدى السيد”.

بينما قال آخرون إن “شركاء السيد الذين مازالوا في مناصبهم ويمارسون فسادهم، هم من ساعدوها على الخروج”.

وقال رئيس لجنة الخدمات في مجلس الشعب، صفوان قربي، إن إعفاء السيد “يدل على أن هناك خللًا في ملف الدواء ولا سيما أنها كانت مسؤولة عنه”.

إعفاء المسؤولة من منصبها جاء بعد عام من إحالتها للقضاء، من قبل الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش بسبب ملف اللقاحات، إذ تسببت بإتلاف 200 ألف جرعة لقاحات بقيمة مليار ليرة سورية، العام الماضي، بسبب إهمال التخزين وفقدان فاعلية اللقاح نتيجة اتخاذ قرارات خاطئة من قبلها.

وأصدرت الهيئة قرارًا بالحجز على أموالها، إلا أن رئيس الحكومة السابق وائل الحلقي، أصدر قرارًا بإلغاء الحجز، “لتستبدل النتائج بالإلغاء وإعادة التحقيق”، وفق “الوطن أونلاين” الموالية للنظام.

مقالات متعلقة

  1. بثينة شعبان تطالب باستحداث مجلس استشاري لـ "محاربة فساد الوزراء"
  2. أسماء وزراء حكومة النظام برئاسة عماد خميس
  3. وزارة الصحة تكذب مسؤوليها: نصدّر الأدوية لـ 5 دول فقط
  4. الأسد يعفي معاونة وزير الصحة من منصبها بعد عام من اتهامها بالفساد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة