× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

المعلم محذّرًا الأردن: لا قوات دولية لـ “خفض التوتر”

وزير الخارجية السوري وليد المعلم (إنترنت)

وزير الخارجية السوري وليد المعلم (إنترنت)

ع ع ع

نفى وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، دخول قوات دولية بإشراف الأمم المتحدة إلى مناطق “خفض التوتر”، لتثبيت اتفاق أستانة.

وقال المعلم في مؤتمر صحفي اليوم، الاثنين 8 أيار، “لن يكون هناك وجود لقوات دولية في مناطق تخفيف التوتر تحت إشراف الأمم المتحدة، فالضامن الروسي أوضح أنه سينشر قوات شرطة عسكرية (روسية)”.

وكانت الدول الضامنة لاتفاق أستانة (روسيا وإيران وتركيا) وقعت مذكرة اتفاق، لمناطق “خفض التوتر”، تشمل إدلب، وشمال حمص، والغوطة الشرقية، والجنوب السوري.

لكن بندًا خلافيًا لم يحسم أمره، وهو محاولة الروس الدفع بالشرطة العسكرية بينما تطالب دولٌ مؤثرة بالملف السوري بإرسال قوات دولية مشتركة.

وردًا على أي دور قد تلعبه الأردن جنوب سوريا، قال المعلم “لسنا في وارد المواجهة مع الأردن، لكن إذا دخلت قوات أردنية إلى أراضينا دون التنسيق معنا فسنعتبرها قوات معادية”.

وأضاف “نحن نعلم دور الأردن منذ اندلاع الأزمة حتى اليوم مرورًا بغرفة عمليات الموك”.

وتدعم الأردن قوات “الجيش الحر” جنوب سوريا، من خلال غرفة عمليات الدعم (موك)، وسط توتر للعلاقات مع النظام السوري.

وكان وزير الخارجية الأردني وصف تصريحات لرئيس النظام السوري، بشار الأسد، بـ “المنسلخة عن الواقع”.

وقال المومني في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، في 21 نيسان، إن “تصريحات الأسد مرفوضة وادعاءات، ومؤسف أن يتحدث الرئيس السوري عن موقف الأردن، وهو لا يسيطر على غالبية أراضي بلاده”.

وجاءت تصريحات المومني ردًا على مقابلة الأسد مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، وقال فيها إن لديه معلومات حول وجود خطط لدى الأردن، لإرسال قوات إلى جنوب سوريا بالتنسيق مع أمريكا، متوعدًا “في حال دخولها لا نناقشها كدولة، بل كأرض”.

وأبدى المعلّم التزامًا بمذكرة الاتفاق، لكنه حذّر من أن “أي خرق من مجموعة مسلحة فسيكون الردّ حازمًا”.

وبعد ساعات على توقيع الاتفاق، شنت قوات الأسد هجمات شمال حماة، وجنوب سوريا، في المناطق التي يفترض أن الاتفاق يشملها.

مقالات متعلقة

  1. قرار "خفض التوتر" في عهدة مجلس الأمن
  2. موسكو تريد واشنطن في "خفض التوتر" لكنها "قلقة" من قصف الأسد
  3. "مليون سؤال" للأمم المتحدة حول اتفاقية "خفض التوتر"
  4. مطالب دولية لوقف التصعيد في الجنوب السوري

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة