× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قوات الأسد تحرق محاصيل زراعية في خربة غزالة بدرعا

الحرائق في خربة غزالة بدرعا - 8 أيار 2017 (فيس بوك)

الحرائق في خربة غزالة بدرعا - 8 أيار 2017 (فيس بوك)

ع ع ع

أحرقت قوات الأسد المحاصيل الزراعية في الجهة الجنوبية الشرقية من بلدة خربة غزالة، وسط درعا، وفق ما ذكرت مصادر متطابقة اليوم، الاثنين 8 أيار.

وذكر تجمع “أحرار حوران” العامل في المنطقة، أن قوات الأسد أحرقت المحاصيل.

كما أكّد شهود عيان من أهالي بلدة الغارية الغربية، المجاورة لخربة غزالة، أن القوات أحرقت المحاصيل في القسم الجنوبي الشرقي من البلدة اليوم.

وتوقّع أهالي البلدة أن الحواجز المحيطة بخربة غزالة، أحرقت العشب اليابس، تفاديًا لاشتعال النيران في حال استهدفت بالقصف، ما أدى إلى انسحاب الحرائق نحو الأراضي الزراعية.

بينما اعتبر آخرون الحرق بأنه “إجراء عقابي وانتقامي” من أهالي البلدة، التي تقع على الطريق الواصل بين مدينتي دمشق ودرعا، وتخضع لسيطرة النظام بشكل كامل.

وبدأت قوات الأسد استخدام معبر تجاري في بلدة خربة غزالة مطلع أيار الجاري، يصل بين منطقة حوران ومحافظة دمشق، وتحصّل منه رسومًا مالية لقاء دخول وخروج الشاحنات التجارية، الأمر الذي قد ينعكس سلبًا على الأسعار في كلتا المنطقتين.

ويقول أهالي المنطقة إن الحرائق المتكررة، ووصولها إلى المحاصيل الزراعية، وخاصة القمح في هذه الفترة من السنة، غدا هاجسًا يتخوف منه المزارعون والفلاحون في درعا.

وتطال الحرائق مناطق الاشتباكات في هذا الوقت، وكان آخرها الحرائق التي شهدتها مناطق حوض اليرموك اليوم، إثر المعارك ضد فصائل المعارضة في المنطقة.

مقالات متعلقة

  1. مصدر: عائدات النظام من حاجز خربة غزالة تفوق مليار ليرة
  2. مشروع جر مياه خربة غزالة إلى مدينة درعا ينتهي قريبًا
  3. النظام يعيد فتح طريق مع المعارضة في درعا جزئيًا
  4. "الأمن العسكري" يفتح ملف عودة مهجري خربة غزالة مجددًا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة