× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“شهباء” تنهي عهد “شام”.. والكلفة 14 ألف دولار

سيارة "شهباء" الجديدة - (انترنت)

سيارة "شهباء" الجديدة - (انترنت)

ع ع ع

قال المدير العام للشركة السورية الإيرانية لتصنيع السيارات “سيامكو”، محمد زياد الناعمة، إن الشركة توقفت عن إنتاج سيارات “شام” نهائيًا.

وفي حديث إلى صحيفة “الوطن” المحلية، الأحد 7 أيار، أوضح ناعمة أن الشركة توقفت عن إنتاج “شام” لأن نموذجها أصبح قديمًا، وأنها ستطرح نموذجًا أحدث تحت اسم “شهباء”.

وكانت سوريا وإيران دشنتا معملًا لإنتاج السيارات، عام 2007، في منطقة عدرا قرب دمشق، إلا أنه وبعد تضرر المصنع نُقل الإنتاج إلى إيران بحيث تورّد السيارات إلى سوريا عبر الخط الائتماني الإيراني.

وعن “شهباء” الجديدة قال ناعمة إن سعرها لم يُحدد بعد إلا أنها ستكون عند حدود 7.3 مليون ليرة سورية وهو ما يعادل 13.5 ألف دولار أمريكي.

وأوضح ناعمة أن “شهباء” ستلبي “حاجة ورغبة المواطنين وخاصةً ما يتعلق منها بإنتاج سيارة أوتوماتيك بمواصفات جيدة وأسعار منافسة”.

أثار سعر السيارة الجديدة استياء المواطنين السوريين عبر “فيس بوك”، متسائلين عن إمكانية دفع المواطن العادي سبعة ملايين ليرة سورية.

وعلّق إبراهيم سليمان على صفحة “روسيا اليوم” في “فيس بوك”، ساخرًا “ناعمة هالسيارة، بس يا ناعمة السعر قليل لازم أكتر”، وتابع “لك انتوا فكرتوا شو وضع المواطن يلي مو حرامي، يا ترى فيه يركب سيارة”.

فيما تساءل نبيل عزّام عمن سيشتري السيارة، في حين ينشغل المواطنون بتأمين “لقمة العيش”، وكتب “مين بدو يشتريها؟ يلي نصب وسرق من الدولة؟، ولا في حصة للمواطن الشريف؟”.

وسبق أن طرحت “سيامكو” سيارات جديدة تحت اسم “بالميرا” و”شمرا”، منتصف عام 2016، بأسعار وصلت إلى 8 ملايين ليرة سورية (ما يعادل 14 ألف دولار) لـ “بالميرا”، و6.5 مليون ليرة (ما يعادل 12 ألف دولار) لسيارة “شمرا”.

مقالات متعلقة

  1. سيارات "شام" وأخواتها بـ 8 ملايين ليرة سورية
  2. إيران تتعهد بتأمين سيارات "شام" أوتوماتيك قريبًا
  3. "خلوف التجارية" تقتحم سوق السيارات السورية بتجميع "صيني"
  4. سيارات فارهة في شوارع سوريا.. مواطنون: كيف دخلت؟

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة