× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

مكتب مكافحة الجريمة الألماني يؤكد تراجع الاعتداءات ضد اللاجئين

إضرام النار في مبنى لإيواء اللاجئين بمنطقة نورنيبيرغ الألمانية - (انترنت)

إضرام النار في مبنى لإيواء اللاجئين بمنطقة نورنيبيرغ الألمانية - (انترنت)

ع ع ع

قال مكتب مكافحة الجريمة الألماني إن الهجمات على مراكز لإيواء اللاجئين في ألمانيا قد انخفضت بشكل “ملفت”.

وبحسب ما ذكر موقع “دوتشه فيله” الألماني، الثلاثاء 9 أيار، فإن المكتب سجل نحو 93 حالة اعتداء على اللاجئين في الربع الأول من عام 2017، بينها 47 حالة استُعمل فيها العنف وأدت للجرح.

وتعتبر النسبة متقاربة مع الربع الأول من عام 2015، أي في فترة ما قبل تدفق اللاجئين إلى ألمانيا، إذ سجل مكتب مكافحة الجريمة في تلك الفترة 106 حالة اعتداء.

إلا أن العام 2016 شهد تزايدًا في الاعتداء على اللاجئين، وأحصت الداخلية الألمانية في الفترة ما بين كانون الثاني وأيار 2016، أكثر من 1100 جنحة، بينها 449 استهدفت مراكز الإيواء و654 طالت لاجئين خارج تلك المراكز.

وشملت الاعتداءات هجمات بمتفجرات وإضرام النيران إضافة إلى اعتداءات بدنية، حسبما ذكر الموقع الألماني.

وأرجع مكتب مكافحة الجريمة سبب تراجع الاعتداءات، من قبل أنصار اليمين المتطرف، إلى تراجع أعداد اللاجئين الواصلين لبلادهم، وذلك بعد الاتفاق الذي عقده الاتحاد الأوروبي مع تركيا لوقف تدفق اللاجئين عبر الأراضي التركية.

من جهتها، حذرت النائب عن حزب اليسار، أولا ييلبكه، من العنف ضد اللاجئين، وقالت “العنف والإرهاب اليومي ضد اللاجئين يبدو أنهما أصبحا شيئًا عاديًا في ألمانيا”.

وأضافت “لا يجوز التعود على الاعتداءات العنصرية من قبل النازيين الجدد على اللاجئين كمشهد عادي في ألمانيا”.

واستقبلت ألمانيا ما يزيد عن 1.2 لاجئ منذ عام 2015 معظمهم من سوريا والعراق، وسط تزايد خطابات “الكراهية” ضدهم من قبل الأحزاب اليمينية المعادية للهجرة، والتي تتهم اللاجئين بتعريض أوروبا لخطر “الإرهاب الإسلاموي”.

مقالات متعلقة

  1. سوريون يردون بـ "الألمانية" على منشورات تطالبهم بالرحيل
  2. ألمانيا.. 200 حالة اعتداء على المسلمين عام 2017
  3. تحقيقات ألمانية تثبت 300 حالة اختلاس للمساعدات بين اللاجئين
  4. هيئة مكافحة الجريمة الألمانية: السوريون أقل المستببين بالمشاكل بين اللاجئين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة