× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“أحرار الشام” لعنب بلدي: لهذه الأسباب حدث الاقتتال “الداخلي” شمال إدلب

ع ع ع

قال محمد أبو زيد، الناطق باسم “حركة أحرار الشام”، إن اشتباكات حدثت بين قوة من “الحركة” و”تجمع فاستقم كما أمرت” المنضوي فيها، إثر خلافات تتعلق بشروط الانضمام.

واندلعت اشتباكات بين قوة عسكرية من “أحرار الشام” وعناصر “التجمع” في قرية بابسقا في ريف إدلب الشمالي، مساء أمس، الخميس 11 أيار، نتج عنها سقوط قتلى وجرحى، وفق مصادر متطابقة.

واعتبر أبو زيد، في حديث إلى عنب بلدي، أن “الحادثة تم تهويلها في الإعلام”، وبدأت بعدما طلبت “الحركة” من المقاتلين الموجودين في بابسقا تسليم المقرات ونقلهم إلى معسكر قريب.

وأشار أبو زيد إلى أن القيادي في “أحرار الشام” الفاروق أبو بكر، كان جالسًا مع قيادي “التجمع” أبو الحسنين، لحل الإشكالية، لكن الخلاف اشتد وأعقبه إطلاق نار من المقرات على “القوة الأمنية”.

وأضاف الناطق باسم الحركة أن “تجمع فاستقم هو لواء في الحركة، يحتوي عدة كتائب منها كتيبة بابسقا، وهذه الكتيبة أخلت بكثير من شروط الانضمام، فأعطيناهم أمرًا بإخلاء المقر بسلاحهم وسياراتهم وأغراضهم”.

ونوه أبو زيد إلى أن هناك تهديدات حقيقية من “هيئة تحرير الشام” للهجوم على بابسقا، والتي تحتوي مقرات “تجمع فاستقم” و”جيش الإسلام” المنضويين في “أحرار الشام”.

وتابع “التوتر على أشده في الشمال، هناك استنفار كبير منذ أيام، ونحاول تأمين المقرات والمقاتلين بما استطعنا من قلة”، مردفًا “المشكلة حصلت في بابسقا فقط وتم احتواءها”.

مدير المكتب الإعلامي السابق في “تجمع فاستقم”، ورد الفراتي، نشر فجر اليوم، عبر حسابه في “فيس بوك”، تفاصيل ما جرى من وجهة نظره، قائلًا إن قيادة “أحرار الشام” استدرجت أبو الحسنين، قائد التجمع المنضم لهم في إدلب، لاجتماع واعتقلته.

وأضاف الفراتي أن اعتقال أبو الحسنين تبعه تطويق لمقر التجمع في بابسقا، ثم اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، ليقتل عناصر من الجانبين.

وأكد الفراتي أن مقاتلي “الأحرار” بدؤوا يعتقلون مصابي “التجمع” في المستشفيات، ويعممون لاعتقال كل من يمت للفصيل بصلة.

وكان “تجمع فاستقم” انضوى في صفوف “أحرار الشام”، أواخر كانون الثاني من العام الجاري، إلى جانب فصائل أخرى أبرزها “جيش المجاهدين” و”كتائب ثوار الشام”، على خلفية هجوم “جبهة فتح الشام” المنضوية في “هيئة تحرير الشام” على مقراتهم في إدلب وحلب.

مقالات متعلقة

  1. "أحرار الشام" تهاجم مقرات "تجمع فاستقم" وتعتقل قائده شمال إدلب
  2. انشقاق قيادي عن "تحرير الشام" وانضمامه إلى "أحرار الشام"
  3. مواجهاتٌ بين "تحرير الشام" و"الأحرار" تقطع طريق إدلب- أريحا
  4. "مقرّ تصنيع الأسلحة" يشعل المواجهة بين "الهيئة" و"الأحرار"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة