× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أنباء عن توقيف منظمي حملة “عناق مجاني” في اللاذقية

حملة "عناق مجاني" في جامعة تشرين - (فيس بوك)

حملة "عناق مجاني" في جامعة تشرين - (فيس بوك)

ع ع ع

بعد الضجة التي أحدثتها حملة “عناق مجاني” في جامعة تشرين أمس، الجمعة 12 أيار، تناقل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن توقيف منظمي الحملة وإحالتهم إلى المجلس التأديبي للجامعة.

وبحسب ما ذكرت صفحة “يحدث في اللاذقية”، واسعة الانتشار في المحافظة، فإن الأمن الجنائي ألقى القبض على كافة الطلاب المشاركين بالحملة، وحوّلوا إلى المجلس التأديبي ولجنة الانضباط.

وأشارت الصفحة إلى أن الطلاب كتبوا تعهدًا بـ “عدم ممارسة هذه الطقوس ضمن الحرم الجامعي”.

وأطلق عدد من الشباب والفتيات في جامعة تشرين بمدينة اللاذقية حملة تحت اسم “عناق مجاني”، وبحسب ما نقلت إذاعة “المدينة إف إم”، أمس، رفع الشبان والفتيات لافتات كتب عليها “عناق مجاني” (free hugs)، بالقرب من المكتبة المركزية في جامعة تشرين.

وتعتمد الفكرة على احتضان المارة من الطلبة والطالبات تعبيرًا عن “الألفة والمحبة في المجتمع السوري”.

ولاقت الفكرة، الأولى من نوعها في مجتمعنا، ضجة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبرها البعض تقليدًا للغرب الذي يختلف بثقافته وعاداته عن المجتمع العربي.

فيما اعتبرها آخرون صورة “متحضرة” للتغلب على “الكراهية والجهل والعادات السيئة” السائدة في المجتمع السوري، والتي عززتها الحرب.

من جهتها، نفت صفحة “الجامعات السورية – وزار التعليم العالي”، غير الرسمية في “فيس بوك”، خبر توقيف الطلاب، وكتبت منشورًا “الحمدلله وضعهم تمام وما تعرضوا لا لاعتقال ولا لشي متل ما أشاعت الصفحات اللي حاربتن بلا ماتعرف عنهم شي”.

لكن الجامعة أو وزارة التعليم لم توضح رسميًا عبر مواقعها حقيقة الإشاعات أو النفي.

وبحسب ما أشيع فإن الطلاب قد “أخلّوا” بالآداب العامة وفقًا للمادة 517 من قانون العقوبات السوري، والتي تعاقب بالسجن من ثلاثة أشهر إلى ثلاث سنوات في حال ارتكاب أي فعل منافٍ للمعتقدات السائدة في المجتمع في الشوارع العامة والحدائق والساحات.

مقالات متعلقة

  1. "عناق مجاني" في جامعة تشرين لزيادة "الألفة"
  2. أربع جامعات في إدلب وريف حلب
  3. العثور على عبوات ناسفة في اللاذقية والفاعلون مجهولون
  4. السوريون في المرتبة الثانية بعدد الأجانب في جامعة "بوخوم" الألمانية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة