فندق الثعالب لـ محمد مخزنجي

فندق الثعالب لـ محمد مخزنجي

عنب بلدي عنب بلدي
book1.jpg

مجموعة قصصية سلسة جدًا، ومبهرة بالتفاصيل التي تحتويها عن عالم الحيوان، ولعلها نموذج فريد يعبّر عن أسلوب الدكتور محمد مخزنجي عندما يكتب عن عالم الحيوان والبيئة، وتذكّر القارئ بمقالاته وزواياه في مجلتي العربي والعربي الصغير، إذ غالبًا ما يكون أبطال حكاياته نباتات أو حيوانات، أو حتى حشرات.

ومحمد المخزنجي كاتب وطبيب مصريّ، يُعتبر من أبرز مبدعي القصة في العالم العربي. عمل طبيباً للأمراض النفسية والعصبية، ثم انتقل للعمل في حقل الصحافة الثقافية في عدة مجلات وصحف عربية مثل العربي، الدستور، الشروق، والمصري اليوم، إضافة لنشره عددًا من المؤلفات بين الكتب والقصص القصيرة، ويرتبط عدد كبير من مؤلفاته بالبيئة والرحالات وعالم البراري.

لا سنّ مخصص لقراءة مجموعة “فندق الثعالب”، فأسلوبها الشيّق وغزارة المعلومات ضمن القصص تشد القارئ بغض النظر عن عمره، ما يجعل البعض يعرف الكتاب بأنه موجّه “للصغار الكبار، وللكبار الصغار”، وتحتوي المجموعة 33 قصة قصيرة مع رسم مرفق بكل صورة.

وتقع المجموعة القصصية في قرابة المئة صفحة، وهي من نشر دار الشروق عام 2010.

يؤكد المخزنجي عبّر كل قصة من قصصه على حماية البيئة، وأهمية الحفاظ على تنوّع الكائنات الحية على الأرض، والأذى الذي يسببه البشر يوميًا لشركائهم على الكوكب الأزرق دون أن يدركوا ذلك، أو دون أن يكترثوا به.

يعتمد الكاتب في جميع قصصه على حقائق وغرائب موجودة عند الحيوانات، ويعرضها بأسلوب قصصي سلس ومشوق، أشبه بحكايا الجدّات.

مقالات متعلقة

  1. "المؤشر العربي": الشعب العربي ضد داعش.. وتأييد لثورات الربيع
  2. ندفع ثمن ماذا؟
  3. استفتاء على الربيع العربي
  4. أنغام شرقية في معرض الكتاب العربي الأول في اسطنبول

Top