× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

توتر أمني بين فصائل طفس وعتمان في ريف درعا

أعضاء من المجلس المحلي والعسكري في طفس (فيس بوك)

أعضاء من المجلس المحلي والعسكري في طفس (فيس بوك)

ع ع ع

ندّد المجلس العسكري في بلدة عتمان باقتحام المجلس العسكري في مدينة طفس لكتيبة عسكرية يقطنها مهجّرون من بلدة عتمان الخاضعة لسيطرة النظام أمس، الخميس 18 أيار.

وحصلت عنب بلدي على نسخة من بيان مجلس عتمان، جاء فيه أن مجلس طفس اقتحم كتيبة عسكرية في المدينة تقطنها عشرون عائلة من أهالي عتمان المهجّرين فجر أمس.

واتهم البيان، مجلس طفس باقتحام الكتيبة بطريقة غير لائقة، وأضاف “قاموا بتكسير كامل الأبواب وخلعها، وكانت حرائر عتمان في وقت النوم، فدخلوا عليهن ولم يطرقوا عليهن حتى الأبواب، وعندھا قام عناصر المجلس العسكري في طفس بجلب كافة الشباب بطریقة الضرب والإهانة، وسلب أكثر من خمس دراجات نارية وسيارة كانت موجودة هناك والسبب غير معروف”.

وطالب البيان أهالي عتمان بإخلاء مدينة طفس خلال 48 ساعة، فيما يتحمل من يبقى فيها من عتمان مسؤولية نفسه، مشددًا على ضرورة “تطبيق العدالة” بحق من اتخذ قرار الاقتحام.

فيما لم يصدر عن المجلس العسكري لمدينة طفس أي رد أو تعليق على بيان مجلس عتمان.

ووفقًا لمراسل عنب بلدي فإن مجلس عتمان العسكري كان قد طالب الفصائل ومحكمة “دار العدل في حوران” بتكليفه إلقاء القبض أو ملاحقة مطلوبي البلدة، منعًا لأي خلاف أو اشتباك.

لكن مجلس طفس تولّى منفردًا مداهمة منازل نازحي عتمان في الكتيبة، بتهم أمنية غير محددة، ما قوبل بإصدار مجلس عتمان هذا البيان شديد اللهجة، وفقًا للمراسل.

وكانت قوات الأسد سيطرت على بلدة عتمان الواقعة شمال مدينة درعا في شباط من العام الفائت، بعد ثلاث سنوات من خضوعها للمعارضة، ما تسبب بنزوح معظم سكانها.

مقالات متعلقة

  1. ضحايا مدنيون بقصف للطيران الحربي على طفس غرب درعا
  2. قوات الأسد تحاول التقدم باتجاه طفس من محورين (خريطة)
  3. قوات الأسد تسيطر على عتمان بعد ثلاثة أعوام على "التحرير"
  4. قرار بمنع إغلاق المحال التجارية في طفس غرب درعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة