لافروف: استهداف الجيش السوري منافي للقانون وتحفيز لـ”جبهة النصرة”

لافروف: استهداف الجيش السوري منافي للقانون وتحفيز لـ”جبهة النصرة”

عنب بلدي عنب بلدي
Untitled-411.jpg

وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف (إنترنت)

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن موسكو تعتبر استهداف التحالف الدولي لقوات الأسد، أمس، تحفيز لـ”جبهة النصرة” وفصائل المعارضة لقتال النظام السوري.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي اليوم، الجمعة 19 أيار، إن “الضربة غير شرعية ومنافية للقانون، وتمثل انتهاكًا سافرًا جديدًا لسيادة الجمهورية العربية السورية”.

وأضاف لافروف أن “موسكو تعتبر هذه العملية تأكيدًا على سعي الولايات المتحدة، إلى تحفيز قوات المعارضة وبعض المتطرفين، ومن بينهم تنظيم جبهة النصرة، على القتال ضد الحكومة الشرعية في سوريا”.

إعلان

وكان التحالف الدولي بقيادة أمريكا أكد في بيان رسمي، أمس، استهدافه لقوات موالية للنظام السوري، حينما كانت تتقدم داخل منطقة “عدم اشتباك”، شمال غرب التنف.

وقال البراء فارس، مدير المكتب الإعلامي في “جيش مغاوير الثورة”، لعنب بلدي، في وقت سابق، إن طيران التحالف دمّر رتلًا لقوات الأسد والميليشيات الرديفة قرب قاعدة التنف الحدودية مع العراق، مؤكدًا أن الاستهداف كان في منطقة “الزرقة”، على طريق دمشق- بغداد الدولي.

واعترف النظام السوري، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، بمقتل عدد من عناصره، وبعض الخسائر المادية جراء الضربة، واصفًا الاستهداف بـ”الاعتداء السافر”.

لافروف أعتقد أن الضربة تأتي على خلفية الدعوات المتزايدة من واشنطن إلى وقف جميع الاتصالات مع رئيس النظام السوري، بشار الأسد، في إشارة منه إلى تبني الكونغرس الأمريكي قانونًا يطالب بعقوبة جميع من يتعاون مع النظام السوري.

واعتبر الوزير الروسي أن “هذه الأمور تبعد عن التسوية السياسية في سوريا، وتحقيق المهمة الأكثر أهمية، وهي منع الإرهابيين من السيطرة على سوريا والأجزاء الأخرى من الشرق الأوسط”.


Top