× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بعد العقوبات الأمريكية.. جمعية “البستان” تعلن منحة للطلاب في سوريا

رجل الأعمال رامي مخلوف مالك جمعية البستان في سوريا - (انترنت)

رجل الأعمال رامي مخلوف مالك جمعية البستان في سوريا - (انترنت)

ع ع ع

أعلنت “جمعية البستان” الممولة، من رجل الأعمال رامي مخلوف، ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد، عن منحة مالية مقدمة لطلاب الجامعات في سوريا.

وفي بيان نشرته عبر حسابها الرسمي في “فيس بوك” اليوم، الأحد 21 أيار، قالت الجمعية إنها “رغم العقوبات الأمريكية عليها ستتابع دعم طلاب الجامعات والمعاهد في هذا الظروف”.

وحدّدت منحة مالية بقيمة خمسة آلاف ليرة سورية شهريًا، على أن يتم تقديم الطلبات عليها في مراكزها بمدينة اللاذقية وجبلة، والمزة 86، إضافةً إلى مدينة حلب بالتعاون مع “حزب البعث”.

وتدعم جمعية البستان أبرز الميليشيات المحلية الموالية للأسد، رغم تصنيفها أنها جمعية “إغاثية”، وتتخذ من منطقة المزة 86 مقرًا لها، وكان لها دور منذ بداية الثورة في قمع المظاهرات منذ عام 2012.

وانضم عدد كبير من العناصر السوريين بكافة المناطق السورية لها في الآونة الأخيرة على خلفية المبالغ التي يتقاضاها العناصر مقابل القتال في صفوفها، إذ يبلغ راتب كل مقاتل حوالي الـ90  ألف ليرة سورية شهريًا.

ويتنشر العناصر التابعين لها على مختلف المدن السورية التي تشهد صدامًا عسكريًا مع فصائل المعارضة، وخاصة في الغوطة الشرقية وجبهات ريف حماة وحلب.

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية في مطلع أيار الجاري عقوبات على عشر شخصيات وكيانات مقربة من رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

ومن بينها الشركة السورية لتقنية المعلومات، وبنك الشام الإسلامي، وجمعية البستان، وشركة أجنحة، وشركة بارلي.

وتعتبر هذه الكيانات تابعة ضمنيًا لرامي مخلوف، وخاصة “جمعية البستان”، التي أعلن وضع أملاكه في تصرفها، بداية الثورة السورية.

مقالات متعلقة

  1. عائلة مزهر تفرج عن قائد "جمعية البستان" مقابل 18 مليون
  2. عقوبات أمريكية جديدة على شخصيات وشركات مقربة من الأسد
  3. جمعية جديدة للنحالين في سوريا
  4. العقوبات الأمريكية على إيران

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة