× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

المتهم الأول بتدبير “انقلاب 15 تموز” يعرض على القاضي التركي

قائد القوات الجوية السابق، الفريق أكين أوزتورك، يساق إلى المرافعة الأولى في سجن سنجان في أنقرة وسط احتياطات مرتفعة- الإثنين 22 أيار (الأناضول)

قائد القوات الجوية السابق، الفريق أكين أوزتورك، يساق إلى المرافعة الأولى في سجن سنجان في أنقرة وسط احتياطات مرتفعة- الإثنين 22 أيار (الأناضول)

ع ع ع

لأول مرة توجه المتهمون الأساسيون بتدبير “انقلاب 15 تموز” في تركيا للعرض على القاضي في محكمة أنقرة الجنائية، ومن بينهم أعضاء ما يسمى مجلس “الصلح في الوطن”، وسط احتياطات أمنية عالية، اليوم الإثنين 22 أيار.

وترجمت عنب بلدي عن وكالة “الأناضول”، أن الفريق أكين أوزتورك، قائد القوات الجوية السابق، والمتهم الأول بالتخطيط لمحاولة الانقلاب العام الماضي، كان بين الأشخاص الذين توجهوا إلى المحاكمة.

يرافقه كل من محمد بارتيغوتش، ومحمد ديشلي، وعلي كاليونجو، من بين 38 متهمين أساسين، يشكلون أعضاء مجلس “الصلح”، إلى جانب 221 متهمًا آخرين.

ولوحظ أن أوزتورك كان أول من دخل قاعة المرافعة في محكمة “أنقرة” الجنائية الـ 17، من الباب المخصص للقضاة والمدعيين العامين، ولحقه كل من بارتيغوتش، وديشلي.

في حين دخل بقية المتهمين من الباب الخلفي للقاعة لحضور المرافعة.

وفي إطار الاحتياطات الأمنية المرتفعة، خُصص نحو 1500 موظف للتنسيق مع إدارة السجن وقيادة طابور الجندرما.

كما أرسلت السلطات مغاوير الجندرما وموظفي الحماية وكلاب تحسس القنابل والمدرعات، وسيارات مكافحة الشغب، إلى المحكمة قبل المرافعة.

بالإضافة إلى تسجيل أرقام جميع السيارات الداخلة إلى حرم السجن الواقع قرب المحكمة المعنية، من قبل جهاز الجندرما الإلكتروني.

ومازالت المنطقة الجوية فوق السجن تخضع لحظر طيران منذ محاولة الانقلاب، كما فُعلت أجهزة الدفاع الصاروخية الموجودة في مدينة إسكيشهير تحضرًا لأي هجوم جوي محتمل.

واعتقل كل من أوزتورك وديشلي، مباشرةً بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تموز الماضي، وهما من المخططين الأساسين لها.

مقالات متعلقة

  1. اجتماع طارئ للبرلمان التركي وسط إمكانية تمديد حالة الطوارئ
  2. للمرة الثالثة.. تركيا في طريقها لتمديد حالة الطوارئ
  3. عنب بلدي – العدد 334 – الأحد 15 تموز 2018
  4. عنب بلدي – العدد 24 – الأحد 15 تموز 2012

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة