× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الاتصالات” ترفع تسجيل الخلوي على الشبكة السورية 50%

صالة شركة مابكو في صحنايا في ريف دمشق (صفحة الشركة في فيس بوك)

صالة شركة مابكو في صحنايا في ريف دمشق (صفحة الشركة في فيس بوك)

ع ع ع

رفعت وزارة الاتصالات والتقانة في حكومة النظام السوري، تكلفة تسجيل الخلوي على الشبكة السورية من 10800 إلى 15 ألف ليرة سورية.

وذكرت الوزارة في بيان لها، نشرته على صفحتها في “فيس بوك” اليوم، الاثنين 22 أيار، أنها اتفقت مع وزارة المالية على رفع أجرة التصريح إلى 15 ألف ليرة متضمنة جميع الأجور والرسوم

وقالت الوزارة إن الأجر الجديد يطبق على الأجهزة الخلوية التي تعمل على الشبكة اعتبارًا من 12 أيار.

وأكدت أنه يمكن لأصحاب الأجهزة غير المصرح عنها قبل تاريخ 12 أيار، الاستفادة من الأجر القديم، والذي كان 10800 ليرة في حال التصريح عنها قبل 1 تموز المقبل.

وأرجعت الوزارة سبب الرفع إلى دفع المستوردين والتجار إلى استقدام التجهيزات عبر القنوات النظامية.

وكانت “الهيئة الناظمة لقطاع الاتصالات” أصدرت قرارًا، في 23 حزيران الماضي، طلبت بموجبه من الفعاليات التجارية والمستوردين والوافدين إلى البلاد، التصريح عن أجهزة الهاتف النقال التي يتم شراؤها، ولم تدخل إلى سوريا بطريقة نظامية عبر المنافذ الجمركية، وبالتالي لم تخضع لموافقة الهيئة الناظمة لقطاع الاتصالات.

وحددت الوزارة، في تشرين الثاني العام الماضي، كلفة تسجيل الجهاز الخلوي بعشرة آلاف ليرة سورية، على أن تتقاضى شركات الهاتف الخلوي أجرًا مقابل خدمة التصريح يعادل 800 ليرة.

ويوجد في سوريا مشغلان للخلوي هما شركة “سيريتل” و”MTN”، ويستفيد من خدمات الشركتين نحو عشرة ملايين مواطن قبل العام 2011.

وينظر إلى رفع قرار التصريح عن الأجهزة الخلوية، على أنه باب جديد للكسب لصالح شركتي الخلوي وخلفهما وزارة الاتصالات والتقانة.

وكانت عنب بلدي أوضحت في تقرير سابق لها بعنوان “تصريح أجهزة الموبايل في سوريا يزيد أرباح الحكومة والشركات” قيمة المبالغ المالية التي يمكن للشركات ربحها جراء التصريح.

مقالات متعلقة

  1. رفع تكلفة تسجيل الأجهزة الخلوية على الشبكة السورية
  2. حكومة النظام السوري تربح 443 مليون ليرة من تصريح الموبايل
  3. عشرة آلاف ليرة سورية تكلفة تسجيل الجهاز الخلوي على الشبكة
  4. إلزام مستخدمي الموبايلات الجديدة بـ "تعريفها" على الشبكة السورية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة