× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مفوضية اللاجئين و”جوجل” تطلقان موقعًا يشرح أزمة اللاجئين السوريين

واجهة الموقع التفاعلي "البحث حول سوريا"

واجهة الموقع التفاعلي "البحث حول سوريا"

ع ع ع

أطلقت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، بالتعاون مع محرك البحث “جوجل” موقعًا تفاعليًا للإجابة على أسئلة متعلقة بأمور اللاجئين في سوريا.

وفي بيان للمفوضية اليوم، الاثنين 22 أيار، قالت إن الموقع المسمى “البحث عن سوريا” انطلق على شبكة الإنترنت، وسيُعرض على صفحة “جوجل” الرئيسية في دول محددة.

وبحسب ما اطلعت عنب بلدي، فإن الموقع يجيب على خمسة أسئلة تتعلق باللاجئين السوريين: “كيف كانت سوريا قبل الحرب؟ ماذا يحدث في سوريا؟ من هو اللاجئ؟، أين يذهب اللاجئون السوريون؟،كيف يمكنني مساعدة اللاجئين السوريين؟”.

ويحتوي الموقع قصصًا عن لاجئين نزحوا من مناطقهم في السنوات الماضية من الثورة السورية، كالطفلة يسرى مارديني، إضافةً إلى أرقام وإحصاءات تبين الأماكن المتضررة في المدن السورية وحجم الدمار الذي حلّ فيها.

كما يتضمن تسجيلات مصورة بتقنية 360 درجة، عن الأماكن التراثية التي تضررت بفعل الحرب في سوريا، إلى جانب خرائط تفصيلية من موقع “Google Earth”.

وكانت المفوضية دعت في آذار الماضي المجتمع الدولي إلى مضاعفة مساعداته المقدمة للمدنيين السوريين المتضررين من الحرب.

وفي بيان لها على خلفية دخول الحرب عامها السابع، حذرت المفوضية من أن يكون عام 2017 “مأساة جديدة”، يزيد من معاناة السوريين داخل البلاد وخارجها.

وأشارت إلى أن التمويل الدولي المُقدّم “أقل بكثير” من الاحتياجات اللازمة، إذ يحتاج 13.5 مليون سوري إلى مساعدات إنسانية، بكلفة ثمانية مليارات دولار لعام 2017.

وقال المفوض السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، “إن سوريا على مفترق طرق، وما لم تُتخذ تدابير جذرية لدعم السلام والأمن في سوريا، سوف يؤول الوضع إلى التدهور”.

مقالات متعلقة

  1. موقع "مساعدة".. كل ما على السوريين معرفته في تركيا
  2. كيف تسجل في معبر باب السلامة للدخول إلى سوريا؟
  3. تقسيم اللاجئين في لبنان تمهيدًا لعودتهم إلى سوريا
  4. روسيا تطلب من 45 دولة أرقامًا دقيقة عن اللاجئين السوريين فيها

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة