× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أعماق: قتلى للأسد بهجمات على مواقعه في خناصر

عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية بريف حلب الجنوبي الشرقي - (انترنت)

عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية بريف حلب الجنوبي الشرقي - (انترنت)

ع ع ع

شنّ مقاتلو تنظيم “الدولة الإسلامية” هجومًا مباغتًا على مواقع قوات الأسد والميليشيات المرادفه لها، على طريق أثريا-خناصر جنوب شرق حلب، ما أدى لمقتل العشرات من عناصره.

وذكرت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم اليوم، الأربعاء 24 أيار، أن التنظيم أوقع 11 قتيلًا من “الجيش السوري”، ودمر آليات عسكرية له، ضمن هجوم على ثلاثة حواجز على طريق أثريا-خناصر جنوبي.

وتكررت محاولات هجوم تنظيم “الدولة” على قوات الأسد في منطقة خناصر، والطريق الدولي في الأسابيع القليلة الماضية، موقعة العشرات من قوات الأسد، كان آخرهم أربعة ضباط أسرهم التنظيم وعرضهم في تسجيل مصور.

ويربط الطريق المار من خناصر، محافظتي حلب وحماة، ويعتبر “الشريان” البري الوحيد لقوات الأسد إلى حلب، نظرًا لسيطرة المعارضة على مساحات واسعة من الأوتستراد الدولي حلب- دمشق، إلى جانب سيطرتها على أجزاء من طريق حلب- اللاذقية.

في ذات السياق ذكرت وسائل إعلام النظام أن “الجيش السوري صدّ هجومًا لمسلحي تنظيم داعش، في محيط منطقة مراغة على محور أثريا – خناصر جنوب شرق حلب”.

ويسيطر التنظيم على مساحات واسعة في ريف حماة الشرقي وصولًا إلى ريف حمص الشرقي، والتي تحاول قوات الأسد في الأيام القليلة الماضية طرده منه وعزله عن بقية المناطق التي تخضع لسيطرته.

وكان التنظيم أعلن في 12 أيار الجاري، أن ثمانية عناصر للأسد بينهم ستة ضباط، إضافةُ إلى 30 جريحًا قتلوا، وذلك بهجوم على مواقع الأسد على طريق أثريا- خناصر جنوب حلب.

مقالات متعلقة

  1. تنظيم "الدولة" يتقدم مجددًا في محيط خناصر
  2. تفاوت في السيطرة على خناصر.. ناشطون: طريق حلب مايزال مقطوعًا
  3. انقطاع تام لـ "شريان" النظام الوحيد إلى حلب
  4. تنظيم "الدولة" يسيطر على بلدة خناصر الاستراتيجية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة