× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الدفاع الروسية: “قسد” فتحت ممرًا لـ “داعش” نحو تدمر

آلية تابعة لـ "قوات سوريا الديمقراطية" في ريف الرقة- آذار 2017 (قسد)

آلية تابعة لـ "قوات سوريا الديمقراطية" في ريف الرقة- آذار 2017 (قسد)

ع ع ع

اتهمت وزارة الدفاع الروسية اليوم، السبت 27 أيار، “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، بفتح ممر آمن لتنظيم “الدولة الإسلامية” من الرقة باتجاه مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي.

وقال مصدر في الوزارة، وفق الموقع الإلكتروني لقناة “روسيا اليوم”، إن “الأكراد اتفقوا مع تنظيم داعش الإرهابي لفتح ممر آمن لمسلحيه للخروج من الرقة باتجاه تدمر”، وأن “القوات الروسية في سوريا اتخذت خطوات لمنع حدوث ذلك”.

وأضاف المصدر “يوم 25 مايو، استهدفت الطائرات الروسية قافلة للإرهابيين مؤلفة من 39 شاحنة بيك آب محملة بالأسلحة كانت في طريقها من الرقة إلى تدمر، دمرت منها 32 شاحنة صغيرة مزودة بمدافع رشاشة ثقيلة، كما تم تصفية أكثر من 120 إرهابيًا”.

وأوضح المصدر أنه “وفقًا لمعلومات أكدتها عدة قنوات مستقلة في الرقة، جرى الاتفاق بين قيادة القوات الكردية (قوات سوريا الديمقراطية)، وقادة (داعش) العاملين في المنطقة، لفتح طريق آمن لهم من الجهة الجنوبية، يتيح لهم فرصة الخروج من المدينة بحرية، بشرط أن يتوجهوا باتجاه تدمر”.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية أنها كثفت عمليات المراقبة في سوريا على الطرق المحتملة لخروج مسلحي تنظيم “الدولة” من الرقة، كما أن طائراتها المسيرة عن بعد تعمل على مدار الساعة لمراقبة الوضع، وأن “أي محاولات لمسلحي داعش بالتحرك باتجاه تدمر سيتم التصدي لها بحزم”.

العقيد طلال سلو، المتحدث باسم “قسد” نفى الاتهامات الروسية في صفحته عبر “فيس بوك”، وقال “للأسف الشديد (روسيا اليوم) دخلت على خط المؤامرة والبعد عن المصداقية ونشر معلومات كاذبة عن قواتنا”.

وأضاف سلو “الجهة الجنوبية التي يدعون أنه تم الاتفاق على فتح ممر منها لتوجه إرهابيي داعش باتجاه تدمر هي الجهة الوحيدة منذ بداية حملة التحرير وحتى الآن التي لا وجود نهائيًا لقوات سوريا الديمقراطية فيها، نحن موجودون ونقوم بتحرير الجهات الثلاثة الشمالية والشرقية والغربية فقط لمدينة الرقة”.

وتهيمن “وحدات حماية الشعب” الكردية على “قسد”، التي تضم فصائل عربية وآشورية، وأعلنت في تشرين الثاني من العام الفائت بدء علميات “غضب الفرات” الرامية إلى السيطرة على مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة”، وباتت هذه القوات تحيط بها من ثلاثة اتجاهات.

مقالات متعلقة

  1. روسيا تستهدف تنظيم "الدولة" في تدمر من البحر المتوسّط (فيديو)
  2. جنرال روسي: سيطرة التنظيم على تدمر ضربة للسمعة الروسية
  3. مصادر: تنظيم "الدولة" ينسحب من المنصورة باتفاق مع "قسد"
  4. ناشطون: غارات التحالف تدمّر أجزاء من سور الرقة الأثري

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة