× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ماكرون يختبر “قوة” بوتين ويستعد لحوار حازم حول سوريا

الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون - (رويترز)

الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون - (رويترز)

ع ع ع

يلتقي الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم، الاثنين 29 أيار، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في فرنسا، ويتصدر الملف السوري قائمة الحديث بين الطرفين.

وذكرت وكالة “فرانس برس” أن ماكرون مستعد تمامًا “لاختبار قوة” مع بوتين، كما سيكون حازمًا معه خصوصًا في ملف سوريا أو أوكرانيا.

وأكد الرئيس الفرنسي أنّ بلاده تسعى لتلعب دورًا في مستقبل سوريا، وإيجاد حلّ سياسي مستدام في سوريا

وأوضح أنه يسعى إلى التواصل مع روسيا ومناقشة الوضع في سوريا مع الرئيس بوتين عند لقائهما في باريس.

ونقلت الوكالة عن ماكرون قوله إن “(الرئيس الأمريكي) دونالد ترامب والرئيس التركي (رجب طيب أردوغان) أو الرئيس الروسي يعتمدون جميعًا منطق القوة وهذا أمر لا يزعجني”.

وأشار إلى أنه “من الضروري البحث مع روسيا في الأزمة السورية لايجاد سبيل للخروج من الأزمة العسكرية، والتوصل جماعيًا إلى حل سياسي شامل”.

وقبل تسلمه الرئاسة في فرنسا عبّر الرئيس الفرنسي الجديد عن تأييده لرحيل النظام السوري بالطرق السلمية، وقال مؤخرًا إنه مع تدخل فرنسا ضد النظام السوري، عبر مبادرة سياسية ودبلوماسية، مرجحًا أن الحل لن يكون عسكريًا.

وأضاف في خطاب نقلته وكالة “أسوشيتد برس”، نهاية الشهر الماضي “علينا أن نتدخل ضد من يستخدمون الأسلحة الكيماوية، وأقصد هنا بشار الأسد في سوريا. الشيء الثاني هو بناء مبادرة سياسية ودبلوماسية، فالحل لا يكون عسكريًا”.

وفي تصريح سابق لمساعد الرئيس الروسي، يوري أوشاكوف، فإنّ الأزمة السورية وسبل تعاون موسكو وباريس في مكافحة الإرهاب ستكون من بين القضايا الدولية ذات الأهمية على طاولة بوتين وماكرون.

كما تسعى روسيا إلى الدفع بمواقفها من المحادثات السورية- السورية، ودعم محادثات “أستانة” عبر حشد دعم دولي من أجلها.

مقالات متعلقة

  1. لوبان مرحبةً بزيارة بوتين: فرنسا مسؤولة عما يحدث في سوريا
  2. ماكرون يعد بحلٍ مستدام في سوريا بدعم فرنسي
  3. بعد لقائه بوتين.. ماكرون يجتمع مع المعارضة ويعدها بالدعم
  4. رسالة من ماكرون وميركل إلى بوتين حول الهدنة في سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة