× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“محافظة حلب الحرة” تمنع دفن أي جثة قبل عرضها على الطبابة الشرعية

سيارة تابعة للطبابة الشرعية في حلب (عنب بلدي)

ع ع ع

طلب مجلس “محافظة حلب الحرة” من رؤساء المجلس المحلي ومراكز الشرطة ومديرية الصحة والدفاع المدني، عدم دفن أي جثة قبل إعلام الطبابة الشرعية.

وقال مجلس المحافظة في تعميم له اليوم، الثلاثاء 30 أيار، إنه “يطلب عدم السماح بدفن أي جثة، إذا كانت الوفاة مشكوكًا فيها أو أنها ذات منشأ جنائي الوصف”.

وطلب المجلس إعلام هيئة الطبابة الشرعية في محافظة حلب للكشف على الجثة وتقديم التقرير اللازم.

مدير الطبابة الشرعية في المناطق المحررة في محافظة حلب، محمد كحيل، المعروف بـ “أبو جعفر”، قال لعنب بلدي إنه “في بعض الأحيان يتبين بعد دفن الجثث أن سبب الوفاة هو جنائي الوصف، يعني توجد جريمة قتل أو شكوك بالقتل، إن كان بمادة سمية أو خنقٍ أو بطلق ناري أو غير ذلك”.

وأضاف “أبو جعفر” أن المجلس أصدر تعميمًا منع فيه دفن أي جثة إلا بموجب تقرير، إذا كانت الوفاة طبيعية، من مشفى أو طبيب، أما إذا كان مشكوكًا بأمر الجثة، فيمنع دفنها إلا بتقرير من هيئة الطبابة الشرعية.

وأرجع أبو جعفر السبب إلى حرص مجلس المحافظة ومديرية الصحة والمجالس المحلية والمجالس القضائية على مصلحة البلد، ومن أجل عدم إضاعة حقوق المواطنين.

وكانت الطبابة الشرعية تأسست منذ بداية الثورة السورية، لتعمل على توثيق ودفن جثث الضحايا، جراء قصف قوات الأسد.

وبدأت تأخذ الطابع القانوني والمتعارف عليه في أنظمة الطبابة الشرعية العالمي، بعد مجزرة نهر الشهداء يوم 29 كانون الأول 2013، والتي راح ضحيتها قرابة 100 مدني.

مقالات متعلقة

  1. ألفا دولار فقط ميزانية "الطبابة الشرعية" في حلب
  2. الطبابة الشرعية في حلب - تدريب الكلاب
  3. الطبابة الشرعية في حلب - آراء الناشطين
  4. الطبابة الشرعية في حلب - استخدام الكلاب في الكشف عن الأدلة الجنائية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة