× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“خلاف ديني” بين لاجئين سوريين في ألمانيا يودي بحياة أحدهم

نقل الضحية السوري إلى المستشفى في أولدنبورغ (مواقع ألمانية)

نقل الضحية السوري إلى المستشفى في أولدنبورغ (مواقع ألمانية)

ع ع ع

قتل لاجئ سوري طعنًا حتى الموت، في مدينة أولدنبورغ، التابعة لولاية نيدرزكسن أقصى شمال ألمانيا، على يد سوريين بسبب شجارٍ داخل مركز تجاري في المدينة.

ووفق ما ترجمت عنب بلدي عن موقع “Ndr” الألماني، الخميس 1 حزيران، فإن اللاجئ قتل في الساعة السادسة من مساء أمس، خلال مشاجرة مع شابين سوريين، نشب خلاف “ديني” بينهما وتطور لطعنات في الصدر.

ووفق الموقع فإن الجاني يبلغ من العمر 22 عامًا، بينما يبلغ عمر الضحية 33 عامًا، مشيرًا إلى أن شرطة المدينة قبضت على الجاني بعد أن حاول الفرار خارج المدينة، بينما قبضت على الثاني دون مقاومة.

ويمثل الجاني أمام القاضي اليوم، ونقل الموقع عن شهود عيان أن الخلاف “يأتي لتوجهات دينية مختلفة، إذ صرخ الشبان الثلاثة (الجاني والضحية والسوري الثالث) بأعلى صوتهم داخل المحل التجاري، ما جذب أنظار كثيرين فيه”.

ووفق موقع “nwzonline” الألماني، فإن الإسعاف الذي وصل بعد خمس دقائق من الحادثة، حاول إنقاذ الشاب إلا أنه كان قد مات، في حين شاركت سيارات الشرطة وطائرات الهيلوكوبتر في البحث عن الجناة والمشتبه بهم.

الشرطة قبضت على الجاني في الطريق الرئيسي، بعد أن هرب باتجاه شارع “أوك” داخل المدينة.

وتطابق حديث مواقع ألمانية بخصوص أن سبب الخلاف ديني، مع بيان شرطة المدينة الذي صدر اليوم.

وقتل لاجئون سوريون في مناطق مختلفة من دول اللجوء، إلا أن ألمانيا شهدت أكثر من حادثة، كان آخرها مقتل اللاجئ والصحفي السوري “م.ر”، في مدينة بامبيرغ بولاية بافاريا جنوب ألمانيا، واعترف لاجئان سوريان بقتله بعد التحقيق، وفق الشرطة الألمانية، شباط الماضي.

كما أوقفت السلطات الألمانية العشرات من السوريين، خلال العام الماضي، بعد توجيه تهمٍ مختلفة تنوعت بين الجرائم الجنائية و”الإرهاب”.

مقالات متعلقة

  1. ألمانيا.. المؤبد للاجئ قتل صديقه "المفطر" في رمضان
  2. ألمانيا تعتقل لاجئين سوريين بتهم مختلفة
  3. مقتل أربعة سوريين جراء سقوط قذائف على كلّس التركية
  4. الشرطة التركية تعثر على جثة سوري قتل برصاصة قرب غازي عنتاب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة