× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أردوغان: نتصرف بمفردنا تجاه أي تحرش محتمل من سوريا  

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان في مؤتمر رجال الأعمال والصناعيين الأتراك- 3 أيار (الأناضول)

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان في مؤتمر رجال الأعمال والصناعيين الأتراك- 3 أيار (الأناضول)

ع ع ع

هدد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بمواجهة أي تحرش محتمل من جهة الشمال السوري دون انتظار المباحثات مع أي جانب.

وذلك على خلفية اشتراك “وحدات حماية الشعب” الكردية (YPG) في معركة الرقة شمال سوريا ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، بالتعاون مع قوى التحالف التي تقودها الولايات المتحدة، لا سيما أنها أحرزت تقدمًا واضحًا في الأيام الأخيرة وسيطرت على مناطق مختلفة من المدينة.

وأكد أردوغان اليوم السبت 3 حزيران، أن بلاده لن تقف عاجزة تجاه أي تحرش من شمال سوريا، قائلًا “من الآن فصاعدًا، لن نناقش هذه المواضيع مع أي أحد، ونتخذ قرارنا بمفردنا”، وفق ترجمة عنب بلدي عن “الأناضول”.

وتمكنت الوحدات الكردية أمس من السيطرة على بلدة المنصورة، أحد أهم مناطق مدينة الرقة، محرزةً تقدمًا على ثلاثة محاور، غربية وشمالية وشرقية، ومقتربةً من السيطرة على كامل المدينة، وفق تصريح المتحدث الرسمي، نوري محمد اليوم.

وأضاف أردوغان أن رد تركيا سيكون مشابهًا لذلك في مدينتي جرابلس والباب وبلدة الراعي، في إشارة إلى عملية “درع الفرات” التي أطلقتها تركيا العام الماضي بهدف طرد تنظيم “الدولة”، ونجحت بذلك.

وجاء تصريح الرئيس التركي اليوم في اجتماع مجلس الهيئة العامة لجمعية “الصناعيين ورجال الأعمال المستقلين” (MÜSİAD)، في مركز مؤتمرات الخليج في إسطنبول.

وفي إطار انتقاده لأمريكا، التي أعلنت إرسالها أسلحة ثقيلة للوحدات الكردية مطلع الأسبوع الماضي، قال أردوغان “أمريكا تقول إنها ستحل أزمة الرقة بالتعاون مع YPG”، مشيرًا إلى أن تركيا حذرت من مغبة توغلهم في المنطقة الشمالية، وأن بلاده لن تكرر ما قاله، “بل سترد كما يجب”.

مقالات متعلقة

  1. أردوغان: لن نسمح بإنشاء دولةٍ شمال سوريا
  2. أردوغان منتقدًا سياسة إيران "الفارسية": ندرّب جيشًا وطنيًا لسوريا
  3. النظام السوري مهددًا تركيا: نظام أردوغان يلعب دورًا قذرًا في سوريا
  4. عاصفة رملية تضرب القامشلي شمال شرقي سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة