× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فصيل في درعا يعلن “النفير العام” لصدّ هجومٍ محتملٍ للأسد

عناصر من فصائل الجبهة الجنوبية في ريف مدينة درعا - (الهيئة السورية للإعلام)

عناصر من فصائل الجبهة الجنوبية في ريف مدينة درعا - (الهيئة السورية للإعلام)

ع ع ع

أعلنت فرقة “عمود حوران” المنضوية في “الجبهة الجنوبية” أحد مكونات “الجيش الحر” بمدينة درعا وريفها “النفير العام” لصد هجوم قوات الأسد والميليشيات المسانة له على المدينة.

وفي بيان حصلت عليه عنب بلدي اليوم، الثلاثاء 6 حزيران، أعلن الفصيل استنفارًا عامًا في المنطقة، مطالبًا التشكيلات العسكرية في درعا والقنيطرة بإعلان “النفير العام” لصد “عدوان الأسد ومخططاته”.

وناشد “المشايخ والعلماء لحشد الرجال القادرين على حمل السلاح”، للتصدي لحشود الأسد الأخيرة على المدينة.

وكانت مصادر عسكرية تحدثت عن تجهيز قوات الأسد، والميليشيات الأجنبية والمحلية، لعملية عسكرية ضد المعارضة في مدينة درعا وريفها الشرقي القريب.

وجاء ذلك بعد أيام من زيارة العميد ماهر الأسد، شقيق رئيس النظام بشار الأسد وقائد “الفرقة الرابعة”، مدينة إزرع في محافظة درعا.

ووفق معلومات حصلت عليها عنب بلدي أثناء الزيارة، فإن عددًا من ضباط الفرقة رافقوا الأسد في الزيارة المفاجئة، وبقوا في مدينة إزرع، في إطار حشود لقوات الأسد لاستعادة السيطرة على كامل درعا البلد.

وأعلنت  غرفة عمليات “البنيان المرصوص” أمس، صد محاولة التقدم على “خط النار” شرق مخيم درعا، موضحةً “بعد سيطرة قوات الأسد شنت الغرفة هجومًا معاكسًا واستعادتها، موقعة عدد من الميليشيات بينن قتيل وجريح، كما تم عطب دبابة”.

وشكّلت بعض فصائل “الجيش الحر” العاملة في درعا، غرفة عمليات جديدة حملت اسم “رص الصفوف” لمواجهة هجوم محتمل لقوات الأسد.

وأوضحت مصادر عنب بلدي أن الغرفة تضم: “فرقة فلوجة حوران”، “فرقة أسود السنة”، “لواء المعتصم بالله”، “أحرار حوران”، “جيش الثورة”، و”فوج المدفعية”.

وجاء تشكيل الغرفة في بلدة النعمية “نظرًا لما يمر به الجنوب السوري من تحشدات من قبل الميليشيات الطائفية والتهديد والوعيد بإعادة احتلال الجنوب كاملًا”.

مقالات متعلقة

  1. دعوات لـ "النفير العام" لصد هجوم قوات الأسد على الغوطة الغربية
  2. فشلٌ جديد وخسائر كبيرة لقوات الأسد في درعا
  3. قوات الأسد تحاول الالتفاف على أحياء درعا البلد (خريطة)
  4. قوات الأسد تمهد لاقتحام مدينة داعل في ريف درعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة