× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“جيش خالد” يقتل قياديًا ألمانيًا في “تحرير الشام” غرب درعا

مقاتلي "جيش خالد" على جبهة عدوان غرب درعا - 3 حزيران 2017 (قناة الفصيل الجهادي في تيلغرام)

مقاتلي "جيش خالد" على جبهة عدوان غرب درعا - 3 حزيران 2017 (قناة الفصيل الجهادي في تيلغرام)

ع ع ع

قتل قيادي عسكري في “هيئة تحرير الشام”، مع عناصر من “الجيش الحر”، إثر استهدافهم من قبل “جيش خالد بن الوليد”، المتهم بمبايعته تنظيم “الدولة الإسلامية” في حوض اليرموك، الاثنين 5 حزيران.

وقال مراسل عنب بلدي في درعا إن مجموعة من “الجيش الحر” وعناصر من “تحرير الشام”، حاولوا زرع ألغام على الجبهات مع “جيش خالد”، وتحديدًا في منطقة العبدلي في أطراف حوض اليرموك، غرب درعا.

مقتل العناصر جاء إثر استهدافهم بعبوة ناسفة من قبل “جيش خالد”، ووفق مصادر عنب بلدي فقد قتل ثلاثة عناصر، أحدهم القيادي العسكري في “تحرير الشام”، الملقب “أبو طلحة الألماني”، والذي يحمل الجنسيتين الأردنية والألمانية.

بينما قتل عنصران من “جبهة ثوار سوريا”، وجرح آخرون، وفق المصادر.

ويطبق الفصيل الجهادي حصارًا من ثلاث جهات، على بلدة حيط الحدودية مع الأردن في ريف درعا الغربي، وفشل باقتحامها في مناسبات عدة.

وكان “جيش خالد” شن هجومًا بريًا على مواقع “الجيش الحر” في حوض اليرموك، وسيطر في 20 شباط على بلدات تسيل وسحم الجولان وعدوان وتل الجموع الاستراتيجي.

وأتبعها بعمليات أخرى سيطر خلالها على مناطق أخرى في المنطقة، قتل خلالها العشرات من “الجيش الحر”، وفق “مكتب توثيق الشهداء في درعا”.

وقتل عناصر من “الجيش الحر”، إثر تسلل مقاتلي “جيش خالد” إلى نقاطهم في منطقتي المجاحيد والعبدلي، في 31 كانون الثاني الماضي، بينما تشهد المنطقة قصفًا متبادلًا بين المعارضة والفصيل الجهادي، بشكل متكرر.

مقالات متعلقة

  1. أهالي مقاتلين يتهمون فصائل غرب درعا بـ "الخيانة"
  2. عملية مشتركة لـ "تحرير الشام" وفصائل غربي درعا ضد "جيش خالد"
  3. فصائل الجنوب تعلن مهاجمة "جيش خالد" في اليرموك
  4. بعد عام على إعدامهم.. "جيش خالد" يبرئ قادته من الخيانة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة