× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

المجلس المحلي في الباب يفتتح أول فرن آلي عام (صور)

رئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبو حطب أثناء افتتاح الفرن الآلي في الباب - 6 حزيران - (إعادة الاستقرار)

رئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبو حطب أثناء افتتاح الفرن الآلي في الباب - 6 حزيران - (إعادة الاستقرار)

ع ع ع

افتتح المجلس المحلي في مدينة الباب بدعم من لجنة “إعادة الاستقرار” أول فرن آلي عام، بحضور رئيس الحكومة المؤقتة، جواد أبو حطب.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب اليوم، الثلاثاء 6 حزيران، أن الفرن المفتتح حديثًا يتألف من خطي إنتاج، وتصل طاقة كل خط إلى 10 طن يوميًا.

وأشار إلى أنه يعتبر أول فرن يتبع للمجلس المحلي والمؤسسات الرسمية العاملة في المنطقة، إذ اعتمدت المدينة في الأيام الماضية على الأفران الخاصة فقط.

وفي حديث سابق لمسؤول الدراسات والإعلام في لجنة “إعادة الاستقرار”، مناح ديب، قال لعنب بلدي إن تأسيس الأفران يأتي ضمن مهمتها في إجراء تقييمات ودراسات وتقديم مشاريع إسعافية وعاجلة، تهدف إلى إصلاح البنية التحتية.

وأوضح أن الاعتماد الأساسي في مادة الطحين يكون على المؤسسة العامة للحبوب التابعة للحكومة السورية المؤقتة، إضافة إلى المنظمات التركية المتمثلة بـ”آفاد” و”iHH”.

ودعمت تركيا فصائل “الجيش الحر” في ريف حلب الشمالي والشرقي، في السيطرة على مساحات واسعة من قبضة تنظيم “الدولة الإسلامية”، والتي كان آخرها مدينة الباب والقرى والبلدات التي تحيط بها.

وعقب “تحرير” المدينة شكّل ناشطون ومثقفون المجلس المحلي الجديد في مدينة الباب الجديد بالانتخاب، وتركزت أعماله في المرحلة الأولى على الملفات الإغاثية والنشاطات الإسعافية للعائدين.

إلى ذلك أوضح المسؤول في اللجنة أنه “في حال الحصول على الطحين شمال حلب بشكل المجاني، يحدد سعر الربطة وزن 1150غرام بـ75 إلى 100 ليرة”.

أما في ظروف أخرى يتجاوز سعرها 200 ليرة.

وبحسب معلومات لعنب بلدي، بدأت الحكومة التركية والمنظمات التابعة لها بالتخطيط لمشاريع تنموية وإغاثية في مدينة الباب، كما تسعى لبناء مدينة جديدة بإشراف من منظمة “آفاد” الحكومية، ووضعت مشروعًا من المفترض أن يبدأ تنفيذه في الأيام المقبلة.

 

مقالات متعلقة

  1. فرن الشهابي.. ينتج 3 طن خبز يوميًا في مدينة الباب بحلب
  2. افتتاح فرن آلي في قرية زيزون بريف حماة الغربي
  3. مجلس حلب الحرة يطالب بالإفراج عن أحد أعضائه
  4. المجلس المحلي يؤمن المستلزمات الزراعية لسكان مدينة حلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة