× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

عقوبات إماراتية على المواطنين المتعاطفين مع قطر

ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وولي ولي عهد السعودية محمد بن سلمان (انترنت)

ع ع ع

أعلنت دولة الإمارات عن عقوبات مالية وسجن لكل مواطن يتعاطف مع قطر على مواقع التواصل الاجتماعي أو يسافر إليها.

وقال النائب العام في الإمارات، حمد الشامسي، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط” اليوم، الأربعاء 7 حزيران، إن “إبداء التعاطف أو المحاباة تجاه قطر أو الميل أو الاعتراض على موقف الإمارات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، سواء بتغريدات أو مشاركات أو بأي وسيلة أخرى قولًا أو كتابة يعتبر جريمة”.

وأضاف الشامسي إن عقوبة ذلك السجن المؤقت من ثلاثة إلى 15 عامًا، إضافة إلى غرامية مالية تصل إلى 500 ألف درهم إماراتي.

وأكد الشامسي أن القرار يأتي نتيجة لسياسات قطر العدائية واللامسؤولة ضد الإمارات، وعدد من الدول الشقيقة الخليجية والعربية.

من جهتها، منعت السعودية مواطنيها من السفر إلى قطر تحت طائلة الغرامة، إذ أعلنت المديرية العامة للجوازات أن المسافر إلى قطر يعاقب بالحرمان من السفر لمدة تصل إلى ثلاثة أعوام، وغرامة مالية قدرها عشرة آلاف ريال سعودي.

ويأتي ذلك في ظل استمرار أزمة سياسية بين قطر وجيرانها من الدول الخليجية والعربية بدأت، الاثنين الماضي.

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين واليمن ومصر قطع علاقتها الدبلوماسية مع قطر، متهمةً إياها بدعم تنظيمات إرهابية وشق الصف العربي.

كما قررت الحكومة الأردنية تخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي وإلغاء تراخيص مكتب قناة الجزيرة القطرية.

وقررت السعودية إغلاق كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية، ومنع العبور في الأراضي والأجواء والمياه الإقليمية السعودية.

وانتشرت أنباء عن شروط سعودية خليجية من أجل إعادة العلاقات مع قطر وفي مقدمتها إيقاف دعمها لجماعات متطرفة.

مقالات متعلقة

  1. طاقم قطري لتحكيم مباراة الإمارات في تصفيات كأس العالم
  2. "جزيرة سلوى".. سعوديون يتداولون اسمًا جديدًا لدولة قطر
  3. مطربون إماراتيون يهاجمون قطر ومؤيديها بأغنية (فيديو)
  4. الإمارات: طرد قطر من مجلس التعاون ليس العقوبة الوحيدة المطروحة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة