× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“الجيش الحر” يعلن تصدّيه لهجوم “واسع” في البادية

مقاتل من جيش أسود الشرقية في منطقة التنف الحدودية - 25 أيار 2017 - (عنب بلدي)

مقاتل من جيش أسود الشرقية في منطقة التنف الحدودية - 25 أيار 2017 - (عنب بلدي)

ع ع ع

تخوض فصائل من “الجيش الحر” معارك ضد قوات الأسد والميليشيات الرديفة في البادية السورية حتى اليوم، الخميس 8 حزيران، في إطار محاولات الأخيرة التقدم في المنطقة.

وأعلن فصيل “جيش أسود الشرقية” العامل في المنطقة، صد هجوم لقوات الأسد والميليشيات، بدأ تجاه نقاط تمركز “الجيش الحر” من عدة محاور.

سعد الحاج، مدير المكتب الإعلامي في “أسود الشرقية”، قال لعنب بلدي إن فصيله و”قوات الشهيد أحمد العبدو” صدا هجومًا على محاور تل دكوة وبئر القصب وتل دخان في ريف دمشق.

بينما ذكرت وسائل إعلام النظام السوري أن قواته تقدمت على محوري تل دكوة وبئر القصب، قبل قليل.

وأوضح مدير المكتب الإعلامي أن الهجوم “يأتي ردًا على الخسائر الكبيرة التي تكبدتها القوات في الأيام الماضية”، مؤكدًا أن الاشتباكات مستمرة حتى ساعة إعداد الخبر.

وتحاول قوات الأسد والميليشيات الأجنبية التي يشرف عليها “الحرس الثوري” الإيراني، السيطرة على المنافذ الحدودية مع العراق، وبالتالي ضمان منفذ بري يصل طهران بالعاصمة دمشق.

وكان فصيل “أسود الشرقية” سيطر على منطقة دكوة، بعد طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” منها، منتصف آذار الماضي.

وتستهدف طائرات حربية تابعة لقوات الأسد منذ أيام، منطقتي بئر القصب وتل دكوة في ريف دمشق الشرقي، بالغارات الجوية، كما أسقط “أسود الشرقية” طائرة حربية للنظام، 5 حزيران الجارين وأعلن مقتل قائدها.

وتعمل فصائل “الحر” ضمن معركة “الأرض لنا” منذ 31 أيار الماضي، إذ شنت هجومًا معاكسًا ضد قوات الأسد والميليشيات المساندة له، وانتزعت نقاطًا تقدم إليها النظام في الأيام الماضية.

مقالات متعلقة

  1. "الجيش الحر" يتقدم في البادية ويأسر ضابطًا من قوات الأسد
  2. المعارضة تتقدم على حساب "داعش" في البادية والنظام يستهدفها
  3. قوات الأسد تضم مساحات واسعة في بادية دمشق
  4. النظام يستعيد "رجم الصريخي" قرب "بئر القصب" في البادية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة