× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

14 فريقًا يتنافسون على اللقب

دورة رياضية رمضانية تحتضنها دوما في الغوطة

دورة رمضان الرياضية بإشراف نادي دوما في الغوطة الشرقية - 6 حزيران 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

عنب بلدي – خاص

 تأسس نادي دوما الرياضي، باسم “الريف” عام 1957، وبعد سيطرة المعارضة على المدينة، أعاد مجموعة من رياضيي ومثقفي دوما تفعيله، في تموز 2015، عقب توقفٍ استمر منذ عام 2012، بسبب المعارك وسوء الوضع الأمني في الغوطة.

يتنافس 14 فريقًا في كرة القدم، خلال الدورة الرياضية الرمضانية الأولى هذا العام، والتي تحتضنها مدينة دوما في الغوطة الشرقية حتى نهاية حزيران الجاري.

بدأت البطولة في السادس من رمضان، برعاية نادي دوما الرياضي، والمجلس المحلي للمدينة، ويقول أغيد عثمان رئيس مكتب الرياضة في المجلس، إن جميع الفرق المشاركة من دوما، “كنا نأمل مشاركة معظم الرياضيين ولكن اقتتال الفصائل صعّب ذلك”.

ويضيف عثمان لعنب بلدي أن تنظيم الدورة “جاء للم شمل الرياضيين وإخراجهم من الحالة النفسية السيئة التي تعيشها الغوطة”، موضحًا أن فريقًا من كوادر المجلس المحلي يُشارك إلى جانب فرق من أعضاء بعض المؤسسات العاملة في الغوطة.

يُشارك اللاعب السابق في النادي بشارعيروط، إلى جانب زملائه من لاعبي الرجال ضمن فريق “قدامى دوما”، ويقول لعنب بلدي إن جمع الخبرات الرياضية والشباب في مناسبة للتسلية خلال رمضان “أمر رائع”.

 يحصل الفريقان الفائزان بالمركزين الأول والثاني، على كأسين وهدايا رمزية، وفق منظمي الدورة الرياضية.

يُحاول المنظّمون تنشيط الوضع الرياضي، وزيادة الألفة بين اللاعبين، وفق عثمان الشيخ، رئيس لجنة تنظيم الدورة، في وقت تعيش الغوطة اقتتالًا طالت آثاره السلبية معظم مفاصل الحياة.

“دعينا فرقًا من مسرابا وحرستا، إلا أن البُعد في ظل الاقتتال لم يتح مشاركتهم”، يقول الشيخ، موضحًا أن الدور الأول ينتهي في 20 رمضان الجاري، على أن تُلعب المباراة النهائية في السابع والعشرين من شهر الصيام.

ووفق ما رصد مراسل عنب بلدي، فإن الإقبال الجماهيري كان “جيدًا” في ملاعب نادي دوما، ويشير رئيس اللجنة إلى مشاركة حوالي 150 لاعبًا تتراوح أعمارهم بين 25 عامًا وما دون، إضافة إلى عشرة حكام مع مراقبين.

ويرى الشيخ أن الصعوبات التي تواجه البطولة، تتمثل بالمجهود الذي يبذله اللاعبون خلال الصيام، “كما لعبنا أكثر من مباراة تحت طيران الاستطلاع الذي يحوم بشكل مستمر في سماء الغوطة”.

ليست الدورة الرياضية الأولى من نوعها، إذ رعى النادي نشاطات رياضية مختلفة، أبرزها المهرجان الرياضي الرمضاني الأول، العام الماضي، وتضمن عروضًا للطلاب في رياضات الكاراتيه والجودو وألعاب أخرى، شارك فيها 12 فريقًا من مدارس المدينة.

مقالات متعلقة

  1. المهرجان الرمضاني الرياضي الأول ينهي فعالياته في دوما
  2. اختتام البطولة المدرسية الأولى لكرة القدم في دوما
  3. نادي دوما يفتتح أول بطولة للمدارس بكرة القدم
  4. نادي دوما الرياضي يُكرّم خريجي الكاراتيه والتايكوندو من الأطفال

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة