× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“أحرار الشام” تطلق سراح قيادي “فاستقم” عمار سقار

أهالي كلجبرين في ريف حلب يتظاهرون لإطلاق سراح القيادي في تجمع "فاستقم" عمار سقار - حزيران 2017 (تويتر)

أهالي كلجبرين في ريف حلب يتظاهرون لإطلاق سراح القيادي في تجمع "فاستقم" عمار سقار - حزيران 2017 (تويتر)

ع ع ع

أطلقت الهيئة القضائية في “حركة أحرار الشام الإسلامية”، سراح القيادي في “تجمع فاستقم كما أمرت” عمار سقار، بعد اعتقال دام أسابيع.

وعلمت عنب بلدي من عائلة سقار أنه خرج في الساعة الحادية عشرة من صباح اليوم، الثلاثاء 13 حزيران، بعد إضرابه عن الطعام منذ السابع من حزيران الجاري.

وقالت العائلة إن سقار “بصحة جيدة ولكن لا يخلو الأمر من بعض التعب فقد كان في إضراب”.

والقيادي من مواليد قرية كلجبرين شمال حلب عام 1985، درس في كلية التجارة والاقتصاد بجامعة حلب، وعمل ناطقًا عسكريًا في “تجمع فاستقم” حين كان داخل مدينة حلب.

وكانت عنب بلدي تواصلت مع الناطق الرسمي باسم الحركة، محمد أبو زيد، صباح اليوم،  للوقوف على وضع سقار، وقال إنه “يحرص على متابعة الملف”.

واستهدفت “أحرار الشام” في 8 أيار الماضي، مقرات للتجمع التابع لـ”الجيش الحر”، في قرية بابسقا بريف إدلب الشمالي، وسيطرت عليها عقب انسحاب الفصيل، واعتقلت حينها عناصر من التجمع، ومنهم شقيق الناطق العسكري.

بينما ذكر تقرير نشرته الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم، أن سقار حصل على إذن لزيارة أخيه، إلا أن “أحرار الشام”، احتجزته لدى وصوله إلى مقرها، في 12 أيار الماضي.

الحركة أطلقت سراح العناصر الذين اعتقلتهم مع سقار، ووثقت الشبكة تعرضهم للتعذيب والضرب، بينما أبقت سقار “معتقلًا لديها دون تعريضه للتعذيب”.

وبقي القيادي في سجون الحركة دون أي تهمٍ منذ لحظة اعتقاله، كما لم يُعرض على أي محكمة علنية أو سرية، ومُنع من توكيل محامٍ للدفاع عنه، وفق تقرير الشبكة.

وكان أهالي القرية التي ينحدر منها سقار، خرجوا في مظاهرات نددت باعتقال القيادي، 9 حزيران الجاري، مطالبين بإطلاق سراحه.

مقالات متعلقة

  1. مطالب بالإفراج عن قيادي معارض في سجون "أحرار الشام"
  2. اللجنة القضائية تفرج عن قائد "تجمع فاستقم" في حلب
  3. "أحرار الشام" تهاجم مقرات "تجمع فاستقم" وتعتقل قائده شمال إدلب
  4. "تجمع فاستقم" يعلن قتل ضباط إيرانيين وحزب الله في حلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة