× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“القوى التنفيذية” في أريحا تحرّم بيع مسدسات الخرز والمفرقعات النارية

عناصر من "القوة الأمنية" في إدلب - 13 آذار 2017 (مركز إدلب الإعلامي في فيس بوك)

عناصر من "القوة الأمنية" في إدلب - 13 آذار 2017 (مركز إدلب الإعلامي في فيس بوك)

ع ع ع

حرّمت “القوى التنفيذية” التابعة لـ”جيش الفتح” في مدينة أريحا بريف إدلب شمال سوريا، بيع مسدسات الخرز والمفرقعات النارية (الفتيش).

وأصدرت القوى التنفيذية بيانًا اليوم، الثلاثاء 13 حزيران، قالت فيه إن “أهل العلم أفتوا بأن بيع المفرقعات النارية ومسدسات الخرز حرام وفيه تعاون على الأثم والعدوان، لما تسببه من ضرر وإضاعة المال وإزعاج الآخرين”.

وأكد البيان أن ذلك جاء بعد شكاوى كثيرة من الأهالي عما يحدث من إزعاج وأضرار بالآخرين بسبب بيع المفرقعات والمسدسات.

وأكد البيان أن كل صاحب محل يخالف القرار، سيخالف بإغلاق المحل لمدة ثلاثة أيام، وغرامة مالية قدرها 15 ألف ليرة سورية ومصادرة البضائع.

وأشار البيان إلى أن العمل بالقرار سيبدأ، غدًا الأربعاء 18 رمضان (14 حزيران)، طالبًا من أصحاب المحلات التخلص من البضاعة قبل هذه التاريخ.

وكان جيش الفتح سيطر على مدينة أريحا في ريف إدلب الغربي في أيار 2015، وتخضع له جميع الحواجز والدوريات في المدينة.

وكانت “القوة التنفيذية” أعلنت عن تشكيل قواتٍ خاصة في مدينة إدلب، في 14 آذار، لتكون “إحدى دروع المدينة في حفظ الأمن”.

وقال مسؤول ”القوة التنفيذية”، أبو الحارث شنتوت، في وقت سابق لعنب بلدي إن “القوات الخاصة” هي أحد فروع “القوة الأمنية”، وتعمل بشكل أساسي على “حماية المدنيين في إدلب، وحفظ أمن الطرقات، وفض النزاعات بين المدنيين”.

مقالات متعلقة

  1. ألعاب العيد "محرمة" على شابات أريحا
  2. شك الخرز | مونتيسوري 101
  3. فتح باب الترخيص لمحال بيع الأسلحة في الباب شرقي حلب
  4.  دراجات "تختفي" في إدلب ومساعٍ لاستخدام "GPS" في استرجاعها

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة