قوات الأسد تتوغل غرب الرقة وتصل إلى مشارف الرصافة

قوات الأسد تتوغل غرب الرقة وتصل إلى مشارف الرصافة

عنب بلدي عنب بلدي
ertg5y66ujh87ik9j6u75y.jpg

أرشيفية- جانب من آثار مدينة الرصافة في ريف الرقة الغربي (إنترنت)

حققت قوات الأسد تقدمًا جديدًا في ريف الرقة الغربي، وسيطرت اليوم، الأحد 18 حزيران، على قرية الكرادي على الطريق الواصل إلى مدينة الرصافة الأثرية.

ودخلت قوات الأسد والميليشيات الرديفة محافظة الرقة رسميًا مطلع حزيران الجاري، بعد سيطرتها على مدينة مسكنة، آخر المراكز الرئيسية لتنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف حلب الشرقي.

وسيطرت القوات على مساحات واسعة في ريف الرقة الغربي، وباتت على مقربة من الرصافة، جنوب غرب مدينة الطبقة الخاضعة حاليًا لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وخسر تنظيم “الدولة” معظم مناطق سيطرته في محافظة الرقة، ابتداءً من تشرين الثاني العام الفائت، حينما أطلقت “قسد” حملة “غضب الفرات” بدعم من التحالف الدولي.

ويخوض مقاتلو التنظيم حرب شوارع ضد قوات “قسد” في مدينة الرقة، حيث سيطرت الأخيرة على أربعة أحياء شرق وغرب المدينة حتى اليوم.

وتحاول قوات الأسد تعزيز نفوذها غرب وجنوب الرقة، في إطار سعيها للاستحواذ على البادية السورية وصولًا إلى محافظة دير الزور.

وتقدم روسيا دعمًا جويًا لقوات الأسد في المعارك المستمرة ضد التنظيم منذ مطلع العام الجاري، عدا عن ميليشيات محلية وأجنبية تتبع لـ “الحرس الثوري” الإيراني.

مقالات متعلقة

  1. قوات الأسد تصل حماة بغرب الرقة.. و"الدولة" خارج حلب
  2. قوات الأسد تتوسع في الرقة وتقترب من دخول دير الزور
  3. 30 كيلومترًا تفصل قوات الأسد عن الرصافة.. ماذا تعرف عن المدينة؟
  4. "قسد" تتوغل داخل أحياء الرقة الغربية

Top
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية