× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

للباحثين عن عمل.. اطلبوا مساعدة خدمة الوظائف من “جوجل”

نتائج البحث عن الوظائف في محرك بحث "جوجل" (مدونة الشركة الرسمية)

نتائج البحث عن الوظائف في محرك بحث "جوجل" (مدونة الشركة الرسمية)

ع ع ع

أتاحت شركة “جوجل” العالمية خدمة البحث عن الوظائف وفرص العمل، بدءًا من اليوم، الثلاثاء 20 حزيران، من خلال عرض نتائج البحث من المواقع المختصة.

ووفق ما رصدت عنب بلدي على مدونة الشركة الرسمية في الإنترنت، فإن عرض نتائج البحث بالكلمات المفتاحية، سيكون من المواقع الشهيرة بالتوظيف وتأمين الفرص وأبرزها: “لينكد إن ومونستر وغلاس دور”.

وكان المستخدمون الراغبون بالبحث عن وظيفة جديدة يلجؤون إلى مواقع التوظيف والشبكات الاجتماعية، إلا أن “جوجل” فضلت المساعدة في هذا الأمر من خلال البحث.

وعند البحث عن كلمة مفتاحية، مثل اسم المنصب الوظيفي أو حتى تحديد مكان الوظيفة في كلمة البحث، سيعرض محرك البحث نتائج مباشرة من المواقع المختصة.

وقالت الشركة إن الخدمة متاحة للجميع بمن فيهم المطورون ورواد المواقع.

وكانت “جوجل” كشفت في مؤتمر المطورين الأخير، 18 أيار الماضي، عن مبادرة “Google for Jobs”، التي تهدف إلى رفع قدرة محرك البحث، على تنظيم المعلومات الخاصة بفرص العمل لتسهيل العثور على الوظائف.

وبالضغط على نتيجة البحث من المواقع التي تدعمها “جوجل”، تُعرض نتائج مفصلة أكثر، وتُفرز النتائج حسب معايير مثل: البلد، سنوات الخبرة، الراتب، المكان الجغرافي، تاريخ الوظيفة وغيرها.

كما تعتمد “جوجل” على مسح مواقع التوظيف، ومقارنة البيانات المتطابقة مع الفرص الوظيفية للتعرف عليها وسهولة عرضها ضمن نتائج البحث، وفق الشركة.

وذكرت الشركة أنها تدعم مواقع التوظيف العالمية، إلا أنها لم تتحدث عن دعم نتائج البحث من مواقع التوظيف العربية.

وتوقع خبراء أن تكون خطوة “جوجل” في إطار منافسة الشركات والشبكات الكبرى، التي تتيح البحث عن الوظائف، ومنها “فيس بوك”، التي أتاحت قسمًا خاصًا ضمن شبكتها، يتعلق بالوظائف في الصفحات.

مقالات متعلقة

  1. متصفحك، محرك بحث ، Search Engine
  2. صُمّم خصيصًا لأطفالكم.. محرك البحث الآمن “Kiddle”
  3. الاتحاد الأوروبي يُغرّم "جوجل" بسبب "التلاعب بنتائج البحث"
  4. ماذا يمكنك أن تفعل مع جوجل صور

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة