× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الأمن اللبناني يعتقل مواطنًا قتل سوريًا إثر “خلاف مادي”

صورة تظهر الجاني قاتل الشاب السوري في محلة غزير - 20 حزيران 2017 (الأمن اللبناني في تويتر)

صورة تظهر الجاني قاتل الشاب السوري في محلة غزير - 20 حزيران 2017 (الأمن اللبناني في تويتر)

ع ع ع

ألقى الأمن اللبناني القبض على قاتل شاب سوري، أطلق النار بشكل مباشر عليه وأرداه قتيلًا على الطريق العام، في محلة غزير.

وتقع غزير في قضاء كسروان التابع لمحافظة جبل لبنان، وتبعد حوالي27 كيلومترًا عن العاصمة بيروت.

وفي بيان نشرته المديرية العامة للأمن اللبناني اليوم، الثلاثاء 20 حزيران، فقد قتل الشاب “م.د”، من مواليد 1986، إثر إطلاق النار عليه من مسدس حربي.

المديرية سمّت القاتل بأنه “س.ع”، وهو لبناني من مواليد 1938، مشيرةً إلى أنها ضبطت لديه سيارة من نوع “هيونداي” مستأجرة، وبداخلها مظروف ناري فارغ.

وأوقف الأمن القاتل في الساعة العاشرة من صباح اليوم، وقالت المديرية إنها ضبطته قرب أحد الفنادق في محلة النقاش، وضبطت بحوزته المسدس المستخدم نوع “باريتا”.

الجاني اعترف بجريمته بعد التحقيق معه، وفق البيان، مشيرًا إلى أنه “أقدم على فعلته نتيجة خلافات ماديّة بينه وبين المجني عليه”.

وشهدت لبنان جرائم قتل واعتداءات متكررة، بحق لاجئين سوريين فيها، بعضها تعود لأسباب شخصية كما يقول الإعلام الرسمي، وأخرى تحمل بصمات “عنصرية”، وفق ناشطين.

ويعيش السوريون في لبنان، والذين يفوق عددهم 1.2 مليون، ظروفًا إنسانية صعبة.

وكانت السلطات اللبنانية عثرت على جثة السوري “ع.أ”،  من مواليد 1961، في محلة المصنع، على بُعد كيلومترين من مركز الأمن العام اللبناني.

وتأتي هذه الحوادث وسط “تغاضٍ”من قبل الجيش والسلطات اللبنانية، إذ يقتصر عملهم على تشديد القبضة الأمنية للمخالفين، وفق شهادات نقلها لاجئون إلى وسائل الإعلام.

مقالات متعلقة

  1. الأمن اللبناني يوقف سوريًا "لترؤسه مجموعة إرهابية"
  2. الأمن اللبناني يوقف 13 سوريًا على الحدود
  3. الأمن اللبناني يوقف ثمانية سوريين بتهمة التخطيط لتفجيرات
  4. "ليدي ريفز" الملعونة بقبضة قوى الأمن اللبناني

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة