× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إخلاء حالات مرضية من كفريا والفوعة ومخيم اليرموك

لوحة دلالية لمكان بلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب (إنترنت)

لوحة دلالية لمكان بلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب (إنترنت)

ع ع ع

أخلى الهلال الأحمر حالتين مرضيتين من بلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب اليوم، الخميس 22 حزيران، مقابل حالتين مماثلتين من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في ضواحي دمشق.

وذكرت مصادر لعنب بلدي أن حالتي كفريا والفوعة سيتم نقلهم إلى مدينة حماة، بينما تغادر الحالتين المرضيتين من مخيم اليرموك إلى محافظة إدلب.

ويأتي خروج الجرحى والمصابين استكمالًا لاتفاقية تشمل تفريغ سهل الزبداني وبلدتي كفريا والفوعة المواليتين شمال مدينة إدلب، وبدأت مطلع نيسان الماضي.

وشهد مطلع حزيران الجاري خروج أربع حالات مرضية ومرافقين لهم من بلدتي كفريا والفوعة، مقابل خروج مماثل من مخيم اليرموك.

وأشارت المصادر إلى أن معظم الخارجين من مخيم اليرموك ينتمون إلى “هيئة تحرير الشام” أو عائلاتهم، إذ يتقاسم هذا الفصيل السيطرة على المخيم مع تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وكان من المرجح خروج آخر دفعة من المدنيين من كفريا والفوعة في الرابع من حزيران، مقابل إخراج جميع مقاتلي “تحرير الشام” من مخيم اليرموك مع عائلاتهم، لكن استكمال الاتفاق أرجئ لأسباب غير معروفة.

وشملت الاتفاقية، التي جمعت فصيلي “أحرار الشام” و”هيئة تحرير الشام” مع مندوبين عن إيران في العاصمة القطرية الدوحة، خروج جميع مقاتلي المعارضة وعائلاتهم من مدينة الزبداني وبلدة مضايا باتجاه محافظة إدلب، مقابل خروج المدنيين وعناصر الميليشيات من بلدتي كفريا والفوعة.

مقالات متعلقة

  1. إخلاء مرضى من كفريا والفوعة مقابل جرحى من مخيم اليرموك
  2. "تحرير الشام": ملف كفريا والفوعة مفتوح لجولات تفاوضية مقبلة
  3. إخلاء من الفوعة مقابل مقاتلين لـ "تحرير الشام" من مخيم اليرموك
  4. تحضير لإجلاء 1500 من أهالي كفريا والفوعة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة