× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

قوات الأسد تُحاول اقتحام جوبر في دمشق للمرة الثالثة

مقاتل من المعارضة على جبهة حي جوبر في دمشق - 21 حزيران 2017 (فيلق الرحمن)

مقاتل من المعارضة على جبهة حي جوبر في دمشق - 21 حزيران 2017 (فيلق الرحمن)

ع ع ع

جددت قوات الأسد والميليشيات الرديفة، محاولة اقتحام حي جوبر في العاصمة دمشق، لليوم الثالث على التوالي، الخميس 22 حزيران.

وذكرت شبكة “أخبار جوبر”، التي تنقل أخبار الحي، أن قوات الأسد والميليشيات، بدأت ظهر اليوم محاولة جديدة لاقتحام جوبر، وسط تغطية جوية ومدفعية على الأحياء السكنية المحاذية لمناطق الاشتباك.

وتتركز المحاولات اليوم من محور “كراش”، ولفتت الشبكة إلى أن عناصر من قوات الأسد “مصحوبة بأربع دبابات وتحت غطاء ناري كثيف، تحاول الدخول إلى الحي”.

مراسل عنب بلدي في ريف دمشق، نقل عن مصادر عسكرية قولها، إن المعارك مستمرة، وذلك حتى ساعة إعداد الخبر، وأكد ناشطون “مقتل وجرح العشرات من القوات المقتحمة، خلال صد المعارضة للهجوم”.

بدورها ذكرت صفحة “دمشق الآن”، الموالية للنظام السوري، أن “صليات صاروخية ومدفعية مكثفة تستهدف تحركات للميليشيات المسلحة في جوبر وعين ترما بريف دمشق وسط اشتباكات عنيفة”.

وتأتي الهجمات من قبل قوات الأسد، بعد السيطرة الكاملة على حي القابون الدمشقي باتفاق أخلى مقاتليه بشكل كامل.

كما تتزامن مع العمليات العسكرية المستمرة، شرق الغوطة الشرقية، وبالتحديد على جبهة حوش الضواهرة، وأعلن “جيش الإسلام” صد المحاولات خلال الأيام الماضية وحتى اليوم.

وتمكن النظام على مدى الأشهر الماضية، من تأمين حزام العاصمة، خاصة من جهة الغرب والشمال، ولم يبقَ للمعارضة جيوبٌ سوى في الغوطة الشرقية وجنوب دمشق.

وبدأت قوات الأسد هجومًا من ثلاثة محاور نحو جوبر، الثلاثاء الماضي، الأول من جهة عين ترما، والثاني من حي عربين شمال جوبر، إضافةً إلى المحور الرئيسي على الحي بشكل مباشر.

مقالات متعلقة

  1. الأسد يحاول اقتحام جوبر وأنباء عن استخدام "غاز الكلور"
  2. غارات تستهدف جوبر وقوات الأسد تستمر بمحاولات الاقتحام
  3. قوات الأسد تحاول اقتحام جوبر في دمشق من ثلاثة محاور
  4. "فيلق الرحمن": أسرنا ضابطًا وقتلنا العشرات في جوبر

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة