× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

مقتل طفلة شنقًا وغرقًا في مصياف.. الأم متهمة

خزان المياه الذي وجدت فيه الطفلة المغدورة (فيس بوك)

خزان المياه الذي وجدت فيه الطفلة المغدورة (فيس بوك)

ع ع ع

قتلت الطفلة “تولين ن” البالغة من العمر سنة واحدة، عن طريق شنقها وإغراقها في خزان مياه على سطح منزل ذويها، في قرية بعرين التابعة لمنطقة مصياف في ريف حماة الغربي.

الحادثة الغريبة التي ضجّت بها مصياف قبل أيام، الثلاثاء 20 حزيران، تكشفت حينما وجدت الطفلة مفارقة للحياة في خزان المياه بعد ساعات على فقدانها، ولفّ حول رقبتها بنطال قطني.

تلفزيون “الخبر” المحلي، وعبر موقعه الإلكتروني، نقل عن مديرية منطقة مصياف، أن ملابسات الجريمة تكشفت خلال أقل من 24 ساعة، وسط اتهامات للأم بتنفيذها.

وأوضح المصدر أن والد الطفلة “ع.ن” كان يهم بالذهاب إلى مصياف مع زوجته لاستلام معونة، على أن تبقى الطفلة نائمة ريثما يعودان باعتبار أن منزلهما يجاور منزل عائلة الأب، في حين يبقى طفلهما الآخر (ثلاث سنوات) عند عائلة أبيه.

وقبيل الانطلاق إلى مصياف تحججت الأم أنها نسيت غرضًا في المنزل وأنها ستعود لإحضاره، لتعود بعد عشر دقائق وتغادر مع زوجها إلى مصياف، بحسب “الخبر”.

وعندما توجه أهل الوالد إلى منزل ابنهم للاطمئنان على أن الطفلة ما زالت نائمة، لم يجدوها، واستنفر الجيران بالتزامن مع عودة الوالدان ليجدوها بعد بحث طويل مفارقة للحياة في خزان المياه.

وأشار “الخبر” إلى أن تحقيقات مديرية منطقة مصياف بيّنت أن الأم هي القاتلة، وهو ما أشارت إليه صفحات موالية رصدتها عنب بلدي عبر “فيس بوك”، مؤكدة أن الدقائق العشر التي قضتها الزوجة في المنزل كانت كافية لتنفيذ الجريمة.

وأشارت الصفحات المحلية، بما فيها “شبكة بعرين الحدث”، إلى أن والد الطفلة “ع.ن” متطوع في قوات الأسد إلى جانب أشقائه الخمسة، وقتل أحدهم في معارك ضد فصائل المعارضة.

تقول مصادر متطابقة إن الطفلة، المغدور بها، تعاني من ضمور عقلي منذ ولادتها، وهو ما يرجّح إقدام والدتها على قتلها ووضع حدّ لحياتها.

مقالات متعلقة

  1. مصياف، والموت التباسًا!
  2. للمرة الأولى.. صواريخ المعارضة تطال مدينة مصياف
  3. نجت العائلة لكن الطفلة توفيت.. القصف مستمر على الغوطة الشرقية
  4. مصياف.. مدينة الألف قتيل خاوية على عروشها

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة